دعا زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، أمس إلى مظاهرة غاضبة وموحدة في محافظة البصرة الغنية بالنفط، جنوب البلاد التي تشهد احتجاجات متواصلة ضد الحكومة بسبب انعدام الخدمات، وفي مقدمتها الماء الصالح للشرب، مطالباً الأحزاب السياسية والميليشيات المسلحة والحشد الشعبي في البصرة بعدم التدخل في أزمة البصرة.

وقال الصدر في كلمة له، «ندعو لمظاهرة غاضبة وموحدة في البصرة بموعد يعلن عنه لاحقًا»، داعيا مجلس النواب العراقي الجديد إلى الانعقاد فوراً لمناقشة أحداث البصرة بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزراء حكومته».

وحذر الصدر الذي يتخذ من منطقة الحنانة الواقعة في محافظة النجف مقراً له، إن «لم تنعقد جلسة البرلمان سيكون لنا موقف حاسم لا يخطر على الأذهان».

وشهدت المحافظة الجنوبية، احتجاجات مستمرة بسبب عدم وجود حلول للأزمات التي يعيشها المواطنون في المحافظة الواقعة جنوب البلاد.

فيما أكد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، أهمية الإسراع بانعقاد جلسات مجلس النواب، وعدم تعطيله والالتزام بالتوقيتات الدستورية لإنجاز المهام الملقاة على عاتقه.

وذكر المكتب الإعلامي للعبادي، إن الأخير «يبدي استعداده للحضور إلى جلسة مجلس النواب مع الوزراء والمسؤولين المعنيين لمناقشة أوضاع وحاجات محافظة البصرة والإجراءات المتخذة لرفع المعاناة عن أهلها وتقديم أفضل الخدمات لهم». كما أعلنت خلية الإعلام الحكومي، اتخاذها مجموعة إجراءات للبصرة لاحتواء أزمة البصرة.