نجح مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني في المدينة المنورة بتحقيق إنجاز وطني غير مسبوق ومن الطراز الرفيع، حيث حصلت إدارة المختبرات بالمستشفى على أعلى اعتماد طبي في مجال المختبرات من منظمة A2LA العالمية المرموقة كأول منشأة صحية سعودية حكومية وخاصة تحصل على هذا الاعتماد الدقيق منذ نشأة المنظمة في عام 1978م، ليسجل بذلك اسم المملكة في قائمة 20 مختبراً حول العالم وهي المختبرات النخبة الحاصلة على هذا الاعتماد.

وقال قائد المفتشين بمنظمة A2LA د. مايكل برد، "عليكم أن تكونوا فخورين فهذه شهادة عالمية لا يحصل عليها إلا نخبة النخبة حول العالم وأنتم حصلتم عليها لأنكم احترافيين فيما تقومون به وجودة العمل لديكم في قمة المعايير، لقد راقبنا مئات المعايير الإكلينيكية والإدارية لديكم، لديكم أعلى المعايير في جميع الخدمات، بعض المعايير لديكم أعلى من المطلوب دولياً ونحن نعد منظمة صارمة في المعايير، في زيارتي لكم انبهرت بما لديكم من خدمات والتزام وجودة وكفاءات عالية، هذه حقيقة وهي ليست فقط في مجال المختبرات بل في احترافية خدمات المستشفى بشكل عام، أنتم فخر في عالم الرعاية الصحية".

وكان فريق التدقيق للمنظمة قد زار المستشفى بقيادة د. مايكل برد ومساعدته د. روز فيلانويفا حيث أجرى الفريق تدقيقاً إكلينيكياً وإدارياً دقيقاً لعدة أيام وعلى آلاف الإجراءات ولمدة عشرات الساعات، تم خلالها تقييم أعمال المختبرات واختبار كافة الأجهزة ومستوى دقتها وكفاءة العاملين عليها وإجراءات السلامة المتبعة خلالها، وشمل التدقيق أكثر من 10 بنود تقنية طبية يتفرع منها أكثر من 115 بندا فرعيا، كما شمل التدقيق أكثر من 15 بندا إداريا يتفرع منها أكثر من 66 بندا فرعيا.