دارت مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني اليمني والحوثيين في المناطق الواقعة جنوب الحديدة. وذكرت مصادر ميدانية أن مواجهات ليلية عنيفة دارات في المنطقة، حيث سمع دوي انفجارات عنيفة. وقصف الانقلابيون من وسط أحياء الحديدة مواقع للجيش الوطني في محيط مطار الحديدة. ويحاول الحوثيون شن هجمات لاستعادة مواقع خسروها قبل أشهر في المنطقة.

كما اندلعت مواجهات عنيفة في الجهة الشرقية من مدينة الدريهمي حيث يتحصن الانقلابيون داخل الأحياء السكنية. وتحاول ميليشيات الحوثي تحقيق أي انتصار قبيل انطلاق مشاورات جنيف.

وأفادت مصادر ميدانية سقوط عدد من القتلى والجرحى من الميليشيا في غارات لمقاتلات التحالف وقصف للجيش الوطني في مديرية بيت الفقيه بالحديدة.

وقالت المصادر إن الغارات استهدفت تعزيزات للانقلابيين قادمة من منطقة الحسينية ببيت الفقيه، في طريقها إلى منطقة الجاح. وتزامنت الغارات أيضاً مع قصف مدفعي للجيش اليمني.

وأوضحت المصادر أن غارات التحالف استهدفت تعزيزات أخرى بعد وصولها إلى جنوب غربي التحيتا، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى ومن بين القتلى القيادي الميداني الحوثي عبدالله العطيفي الذي كان على رأس التعزيزات.

وشنت مقاتلات التحالف العربي عدة غارات جوية على مواقع متفرقة لميليشيا الحوثي في محافظة صعدة. وذكرت مصادر ميدانية أن مقاتلات التحالف استهدفت تجمعاً للميليشيا في مديرية رازح شمالي غرب صعدة، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيا، إضافة إلى تدمير مركبتين.

كما استهدفت المقاتلات موقعاً للميليشيا في مديرية شدا، غربي محافظة صعدة، مما أدى إلى مصرع وإصابة عدد من عناصر الميليشيا الموجودين في الموقع.

من جانب آخر، أغلقت ميليشيا الحوثي ثلاثة مصانع للمياه المعدنية بالعاصمة صنعاء. وقالت مصادر اقتصادية، أن الميليشيا أغلقت مصانع شملان، وحدة، وصنعاء للمياه المعدنية، تحت ذريعة عدم دفع ما يسمى بـ"المجهود الحربي" الذي تنفقه الميليشيا على حربها ضد أبناء الشعب اليمني.