رحب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، بالجهود التي قام بها المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة والتي أفضت إلى التوصل مساء الثلاثاء إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الميليشيات والجماعات المسلحة المتناحرة في العاصمة الليبية طرابلس وضواحيها. وأثنى أبو الغيط، في بيان صحفي الأربعاء، على الدور الذي قام به المبعوث الأممي في رعاية هذا الاتفاق، مشدداً على ضرورة الامتثال الكامل للترتيبات التي تم التوافق عليها لوقف جميع الأعمال العدائية، وإعادة فتح مطار معيتيقة، والامتناع عن أية إجراءات أو تحركات من شأنها أن تسفر عن تجدد الاشتباكات المسلحة. وأكد أبو الغيط على أن هذه الترتيبات يجب أن تمهد للتوصل إلى حل دائم وشامل لمشكلة الميليشيات والتشكيلات المسلحة التي تهدد استكمال المسار السياسي وإتمام الاستحقاقات الدستورية والانتخابية اللازمة لإنجاح عملية الانتقال الديمقراطي في البلاد وفق الإطار العام للاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات وخطة العمل الأممية التي يرعاها المبعوث الأممي غسان سلامة وتدعمها الجامعة العربية.