مبنى المتوسطة الأولى بعفيف الذي تأسس العام 1386 وخرجت الأجيال والقادة، أخلي منذ سنوات ونقل طلابها لمبنى مستاجر. وبعد عام يقف هذا الصرح شامخاً متوسطاً المدينة، ومع مرور السنين وعدم تأثره بعوامل التعرية مما يؤكد أن عمره الافتراضي لم ينته، ومع تركه بهذا الحال ومشرع الابواب لأصحاب القلوب المريضة، سرقت بعض محتوياته كالنوافذ والألمنيوم والأبواب وبعض التجهيزات التي تركت به، كما أن مسطحات الملاعب الخضراء أصبحت مرتعاً للمراهقين، وبعض الغرف تحولت سكناً للعمالة والمرضى النفسيين.

هل يتدارك المسؤولون مابقي من هذا الصرح العلمي الذي يحز بنفوس المواطنين بالمحافظة وما وصل إليه هذا المبنى.

فصول المدرسة تحولت سكناً للعمالة