تابعت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة باهتمام بالغ ما تناقلته وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي لإصدار إعلامي (فيديو) تضمن معلومات غير دقيقة عن ظواهر جوية تأثرت بها المملكة وخاصة مدينة الرياض حيث أشار المقطع المتداول أن العاصمة شهدت أقوى عاصفة رملية في اليوم 9 من مايو خلال العام 2018م. كما حمل المقطع معلومات مختلفة عن ظواهر جوية أخرى أثرت على دول العالم بالإضافة إلى نصائح ومعلومات عن الأرصاد.

فإن الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة تنبه من مثل هذه المعلومات التي تنشر دون مرجعية علمية متخصصة، كونها تفتقر للمصداقية ولا تمثل الواقع بأي صلة، وتدعو وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي إلى عدم تداول هذه المعلومات ونشرها كونها تنعكس سلباً على المواطنين وتشوش على المعلومات الرسمية الصادرة من الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، وذلك في إطار المسؤولية تجاه الوطن والمجتمع. علما أن التقرير المناخي الصادر من الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة قد أشار إلى أن ما تم تسجيله يوم 9 مايو 2018م على الرياض، يصنف رياح نشطة وليس عاصفة رملية حيث لم تتجاوز السرعة 40 كيلومتراً في الساعة وتراوحت الرؤية خلال معظم الساعات ذلك اليوم حوالي 1500م، وانخفضت إلى 900 متر لمدة ساعة فقط،، حيث قام المختصون بالهيئة بتحليل معلومات العواصف الرملية من خلال قاعدة البيانات المتوفرة، والتي تفيد أنها لم تكن الأقوى كما ذكر التقرير المتداول.

والهيئة تصدر هذا البيان حرصاً منها على إيضاح الحقيقة من منطلق مسؤوليتها عن الطقس والمناخ في المملكة ودورها في توعية المجتمع فيما يتعلق بالأرصاد والبيئة.