وجهت النيابة العامة لـ»مواطن» حاصل على درجة دكتوراه، 30 تهمة منها انضمامه إلى تنظيم جماعة الإخوان المسلمين المصنف كتنظيم إرهابي، واستهدافه لفئة الشباب واستقطابهم وتدريبهم تحت غطاء ديني بالمشاركة في الحلقات والبرامج التربوية والأعمال التطوعية والأنشطة الدعوية والعمل على كسب الثقة في رموز التنظيم الإخواني بتدريس كتبهم وتبني أفكارهم تنفيذاً لأجندات معادية لهذه البلاد وتحقيقاً لمصالح خارجية .

كما ذكرت بأنه كان يعمل بسرية تامة وفق برامج ومنهجية معينة هدفه إثارة الفتنة وزعزعة الأمن ومناهضة الدولة والخروج على ولاة الأمر وتغيير الأنظمة الحاكمة في البلاد العربية والعمل على تحقيق أهدافه داخل المملكة وخارجها.

جاء ذلك أثناء عقد المحكمة الجزائية المتخصصة الجلسة الأولى يوم أمس للنظر في دعوى مقامة من النيابة العامة ضد «مواطن» ذكرت فيها لائحة الاتهام والذي تلاها المدعي العام بحضور وسائل الإعلام وممثلون عن هيئة حقوق الإنسان عن انضمام المدعى عليه الانضمام إلى تنظيم إرهابي داخل المملكة «تنظيم جماعة الإخوان المسلمين»، وإنشاؤه قناة فضائية في دولتين عربيتين لنشر فكر ومنهج تنظيم جماعة الإخوان.

كذلك إنشاؤه بإحدى الدول المجاورة مركزاً للدراسات والبحوث وإصداره كتباً تعنى بفئة الشباب وإنشاؤه مجلة بقصد نشر فكر تنظيم جماعة الإخوان الإرهابي والترويج له.

كما ذكرت لائحة الدعوى عن قيام المتهم بإنشاء منظمة تعنى بفئة الشباب وتدريبهم داخل المملكة وخارجها وتحفيزهم بتقديم الجوائز لهم والسفر إلى دول سياحية عبر برنامج للانضمام لتنظيم جماعة الإخوان الإرهابي تحت غطاء ترفيهي ثقافي بأسلوب يتناسب مع فئتهم العمرية، واستخدامه لشبكة الإنترنت والفضائيات لتحقيق ما يصبو إليه التنظيم المذكور.

ويواجه المدعى عليه تهمة إثارة الفتنة وإضعاف اللحمة الوطنية والتأليب ضد ولاة أمر هذه البلاد بالتشكيك فيهم والدعوة إلى الخروج عليهم بزعم عدم شرعيتهم.

كذلك الدعوة والتحريض على القتال في مواطن الفتن والاضطراب. كما أدين بتمجيده وإعجابه بأحد رموز تنظيم جماعة الإخوان الإرهابي «سيد قطب»

وتأييده للمظاهرات والمسيرات وتمجيده للثورات في بعض البلاد العربية والمشاركة في لقاءات تلفزيونية تدعو إلى قيام الثورات وتغيير الأنظمة الحاكمة وتصوير الثورات بأنها آمنة وطبيعية والحث عليها بزعم أنها ترفع الظلم.