تنفذ الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض برنامجا توعويا للطلاب وأولياء الأمور للتعريف بمخاطر المواقع الإلكترونية والأثر السلبي للألعاب الإلكترونية والتحذير من مواقع التواصل المشبوهة لجميع الطلاب والطالبات والبالغ عددهم أكثر من مليون طالب وطالبة.

وأكد مساعد مدير التعليم للشؤون التعليمية عبدالله بن سعد الغنام أن إقامة مثل هذه البرامج التوعوية يأتي بهدف تعزيز حماية الطلاب في المراحل الدراسية من التأثيرات السلبية للمواقع الإلكترونية التي تتيح التواصل مع الآخرين سواء عبر الألعاب أو حسابات التواصل، وما قد تشكله من تهديد لحياتهم والمحيطين بهم من خلال تحريضهم على ارتكاب الجرائم أو الانتحار أو تعرضهم للتحرشات الجنسية أو الابتزاز وغيرها من المشكلات.

وأكد "الغنام" على الدور التربوي الذي تؤديه المدارس تجاه حماية أبنائنا الطلاب وتضافر الجهود مع الأسرة لبناء شخصية الطالب السوية ذات التأثير الإيجابي في المجتمع، داعيًا المدارس إلى تفعيل البرنامج التوعوي من خلال تحذير الطلاب من مواطن الشبهات ورفقاء السوء، وبيان خطر الألعاب الإلكترونية المؤدية للضرر بالذات أو الآخرين، والتحذير من تحميل المقاطع أو الصور والكتابات غير المصرح بها نظامًا، إضافة إلى التوعية بمخاطر الدخول على المواقع الإلكترونية المشبوهة الداعية إلى المساس بالأمن أو إلحاق الضرر بالأفراد والمجتمع، أو إنتاج ما من شأنه المساس بالنظام العام أو القيم الدينية، والتحذير من الدخول غير المشروع لتهديد الأشخاص أو ابتزازهم والمساس بحياتهم الخاصة أو التشهير بهم.