يعتقد الظهير الأيسر لإنجلترا لوك شو أن مدربه في مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو كان مصيباً في انتقاده وقال إن المدرب البرتغالي هو السبب في عودته للمنتخب الوطني.

وانضم اللاعب البالغ من العمر 23 عاماً الأسبوع الماضي إلى تشكيلة إنجلترا للمرة الأولى في 18 شهراً من أجل مباراة إسبانيا في دوري الأمم يوم السبت المقبل ثم مواجهة ودية أمام سويسرا يوم الثلاثاء. وتأتي عودته للمنتخب الوطني بعد بداية قوية للموسم شهدت مشاركته في كل مباريات يونايتد الأربع الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز بعدما واجه صعوبات في اللعب بالفريق الأول الموسم الماضي وانتقادات من المدرب مورينيو.وقال شو عن تعامل مدرب يونايتد معه: «أعتقد أنه شعر بالإحباط مني لأنه كان يعرف أن بوسعي تقديم المزيد. عندما أسترجع ذلك، أعتقد أنه كان على حق، كانت عدة سنوات صعبة لكنها جعلتني أقوى على المستوى الذهني، أردت أن أثبت له أن بوسعي القيام بالأشياء التي قال إنني لن أستطيع فعلها، كانت هناك مناقشة مع المدرب قبل بداية الموسم وقال إنه يريد مني الاستمرار مع الفريق».

وأضاف «لقد نضجت أعرف ما يجب أن أفعله لأدفع نفسي للأمام أريد اللعب لمانشستر يونايتد وإثبات أهميتي للفريق».

وكان شو واحداً من أغلى اللاعبين الشباب في كرة القدم العالمية حين انتقل إلى يونايتد قادماً من ساوثامبتون مقابل 27 مليون جنيه استرليني (34.70 مليون دولار) في يونيو حزيران 2014 وعمره 18 عاماً بعد أن خاض مباراته الدولية الأولى مع إنجلترا قبلها بأربعة أشهر.

ولعب شو بشكل منتظم ضمن التشكيلة الأساسية لمدرب يونايتد السابق لويس فان جال حتى تعرض لكسر في الساق أمام إيندهوفن في سبتمبر أيلول 2015 ثم غاب لمدة شهرين في موسم 2016-2017 بسبب مشكلة في عضلات أعلى الفخذ كما خضع لجراحتين في قدمه.

وتابع شو «كانت هناك العديد من التعقيدات بشأن ساقي وكانت هذه لحظة صعبة في مسيرتي، لا أحد يعلم أنني كنت قريباً من فقدان ساقي. لم أعرف ذلك حتى أبلغني الطبيب بعد ستة أشهر أخرى»، وخاض شو سبع مباريات دولية لكن ظهوره الأخير كان في مارس آذار 2017 كبديل خلال الخسارة 1 - صفر أمام ألمانيا ودياً.