كلمـة الرياض

الوفد الغامض!

أول الغيث تعذر.. هذا هو حال وفد الانقلابيين في اليمن مع المشاورات التي تعقد في جنيف من أجل تمهيد الأرضية في محاولة للتفاهم حول إطار لمفاوضات سلام تنهي الحرب التي تسبب فيها الحوثي ومن ورائه إيران.

هذه هي الجولة الثالثة التي تعقد بين الشرعية والانقلابيين في محاولات أثبت فيها الحوثي أنه الطرف الذي يريد إطالة أمد الحرب من دون وجود رغبة في الوصول إلى سلام حقيقي يخرج اليمن من أزمته ويعيده إلى وضعه الطبيعي، فتعليمات طهران هي المحرك الأول والأخير لما يقوم به الحوثي من دون النظر إلى مصلحة اليمن كدولة واليمنيين كشعب يستحق أن يعيش في ظروف أفضل بكثير مما يعانيه جراء حرب فرضها الحوثي عليه تنفيذاً لمخطط إيراني يهدف إلى جر المنطقة لدوامة من الصراعات بين أبناء الشعب الواحد كون ذلك في صالحه من دون غيره.

لا نستطيع الحكم على ما سينتج عن (جنيف3) كونها لم تبدأ بعد، ولكن عطفاً على المؤشرات التي نقرأ من جولتي المفاوضات السابقتين وعدم وصول الوفد الحوثي إلى جنيف للمشاركة في الجولة الثالثة متعذراً بأسباب واهية منها أنه لم تتوفر لهم طائرة لنقل «الوفد والجرحى والعالقين»، نستطيع أن نفهم أن الطائرة لنقل الوفد ولكن ما دخل الجرحى والعالقين الذين لم نعرف من هم وما هي صفتهم وما علاقتهم بالوفد، إلا إذا كان الوفد الحوثي مكوناً من الجرحى والعالقين فهذا يعطينا فكرة عن النوايا المسبقة لذلك الوفد الغامض!!

من الواضح أن الحوثي لا توجد لديه رغبة حقيقية في إرساء قواعد للسلام في اليمن لأسباب متعددة منها أن إيران ستكون الخاسر الأكبر بإفشال مخططاتها العدوانية لدول المنطقة، وكما أسلفنا فهي المتحكم بالحوثي وتسيره كيفما شاءت، والسلام في اليمن يعني أنها ستفقد إحدى العواصم العربية الأربع التي كانت تتشدق بتبعيتها لها.






مواد ذات صله

Image

فعالية منتهية

Image

آفاق أوسع للاقتصاد

Image

قصة وطن

Image

أفضل الأيام

Image

الريادة في النقل البحري

Image

الدولة العنصرية

Image

رسالتنا للعالم

Image

المصالح الضيقة







التعليقات





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع