وصفت أمجاد العمري الحائزة على المركز الأول في بطولة الكارتينج للنساء، الإنجاز الذي تحقق بالكبير كونها أول حائزة على لقب بطولة كارتينج في المملكة. وكانت العمري حققت المركز الأول في السباق النهائي لبطولة الكارتينج جاء على حلبة «إن تن سو» في جدة، تحت رعاية الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، والذي توج الفائزات بطل المملكة للراليات السابق عبدالله باخشب، وعضو الاتحاد للسيارات النسائية المهندسة أسيل الحمد، وسط حضور جماهيري كبير سبق له متابعة المنافسات في تصفياتها الأولية بمشاركة 20 متسابقة في 30 يوليو الماضي. وأكدت العمري أن أبرز الصعوبات التي واجهتها في السباق متعددة، فالمستويات بين المتسابقات متقاربة وهذا ما جعل السباق تحديا كبيرا بالنسبة لها، وأيضاً السفر من الرياض إلى جدة مرتين من أجل السباق في مرحلته الأولى وفي مرحلته النهائية، وأيضاً دخولها لحلبة جديدة كلياً علي وكان يشكل تحديا بالنسبة لها، حتى تمكنت من تجاوز هذه العقبات. وكشفت العمري أن طموحاتها المواصلة في مجال سباقات السيارات، وقالت: "بما أن الكارتينج هو بوابة الدخول لسباقات الفورميلا، فأتمنى بإذن الله أن أصل إلى عالم سباقات الفورميلا، متمنية أن تكون هذا الإنجاز هي بداية قوية لدخول المرأة السعودية مجال سباقات السيارات وأن تكون بإذن الله خير من يمثل وطنها في السباقات الدولية".