تشهد سباقات مهرجان ولي العهد للهجن بالطائف المقام لأول مرة تنافساً قوياً بين ملاك الهجن حيث يستخدم ملاك الهجن في السباق الراكب الآلي بدلاً من الرجل الذي كان يمتطي ظهر الهجن، ما أدى الى تقليل المخاطر التي كانت تواجه راكب الهجن، حيث أوضح عدد من ملاك الهجن ومنهم فيصل أبو ثنين أن الراكب الآلي صنع في عام 2005 تقريباً وهو عبارة عن دريل مركب فيه عصى يضرب بالريموت أو بسماعة التوجيه ويكون ملبس بالشعار مفصل عدد اثنين مخبأ للسماعات وحدة للضرب والثانية للصوت وهذه السماعات اللاسلكية تستقبل ولا ترسل بالإضافة إلى ريموت ضرب لو لو تعمل السماعة لاقدر الله يضرب بالريموت على شكل ميدالية أو مفتاح سيارة ويركب في آلي بطارية والآليات أحجام 10و12و14 وأسعارها تراوح من1200 الى 1500 في الإمارات والفرق بسيط في السعودية فرق الشحن والنقل ونتمنى أن يكون فيه مصنع ووكيل لها في المملكة العربية السعودية لكي تكون منتجاً محلياً، وقال ابو ثنين بأن الالي يستخدم في تدريب الهجن وتفحيمها لكي تجهز للسباقات وهو ريح المضمرين من الراكب الصغير لما كان فيه من مخاطر الإصابة وقلة مصاريف المالك حيث إن الركبي كان يفحم مقابل مبلغ مالي، وكذلك في السباق بمبلغ مالي ويشرط نصف أو ربع الجائزة أما الآلي تملكه ولا تخاف عليه ولا عليك إلا ثمن شرائه فقط وصيانته، الله يعز الحكومة على دعم هذه الرياضة وتشجيعها وتطويرها من أفضل إلى أفضل بإذن الله وشاركه الرأي عاضة البقمي مبيناً أنه خلفية جهاز الروبوت يتم التحكم فيه عن طريق ملاك الإبل فهي نوعان الاول عن طريق الكلام والآخر بضغط زر الضرب على المطية لتتحرك بسرعة

وأبان أن مهرجان ولي العهد للهجن المقام حالياً بالطائف بعث روح المنافسة الرياضية بين ملاك الهجن، مشيراً إلى أن لحظة انطلاق الهجن بالسباق الكل يشجع مطيته للفوز بالمركز الأول وسط أجواء رياضية رائعة.

الراكب الآلي