ضمن حزمة المشروعات التي أطلقتها مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة والتي تستهدف خدمة وتحسين تجربة المريض، تم إطلاق برنامج المضادات الحيوية الوريدية المنزلية والمعروف (OPAT) لخدمة المرضى في منازلهم والسماح وإكمال علاجهم بأمان وفعالية في منازلهم دون الحاجة للمكوث في المستشفى وتوفير أسّره للمرضى الذين هم في حاجة للتنويم.

وأوضح رئيس قسم الأمراض المعدية ومؤسس برنامج المضادات الحيوية الوريدية المنزلية الدكتور معتز سعود القناوي أن هذا البرنامج يقوم على عمل تكاملي بين عدة أقسام تشمل قسم الصيدلة وقسم الرعاية المنزلية بالإضافة إلى وجود منسق طبي والذي يلعب دورا مهما بالتنسيق بين مختلف الأقسام وبين المريض.

وأشار إلى أنه قد استفاد من هذا البرنامج 22 حالة حتى الآن من أغلب أقسام التنويم الداخلي المختلفة وكان عدد المرضى المستفيدين من توفر الأسرة قرابة 75 مريضا وتوفير ما قيمته مليون ريال في أقل من سنة منذ تنفيذ المشروع. وقد شاركت المدينة الطبية عبر تلقيها دعوة من قبل مدير عام الرعاية المنزلية بالوزارة وذلك بتقديم محاضرة عن تجربة المضادات الحيوية الوريدية المنزلية في مدينة الملك عبدالله الطبية من خلال ورشة عمل (السياسات والإجراءات وخطط التنفيذ لخدمة العلاج الوريدي بالمنزل). واختتم بأنه قام برنامج المضادات الحيوية الوريدية المنزلية بعد نجاح المشروع بتدريب فريق طبي من مستشفى الملك فيصل بالطائف ونقل التجربة ليتسنى لهم إنشاء برنامج مماثل بمدينة الطائف.

ويسعى البرنامج والقائمون عليه لتطويره واستيعاب عدد أكبر من المرضى للاستفادة من مميزات هذه الخدمة التي أثبتت نجاها المميز.

والجدير بالذكر أن هناك اتجاها متزايدا على الصعيد الدولي لتقديم المضادات الحيوية الوريدية بالمنازل، حيث يعتبر (OPAT) في أميركا صناعة بدأت منذ نهاية السبعينات وتقدر بمليارات الدولارات في السنة، ويتم تقديمه إلى 1 من كل 1000 أميركي كل عام.