تحت رعاية سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز، اختتمت مساء السبت الماضي فعاليات يوم المهنة والإرشاد الوظيفي الذي نظمته الملحقية الثقافية.

واستمرت على مدار يومين «الجمعة والسبت» في مركز كوين إليزابيث الثانية وسط مدينة لندن، وحظي يوم الختام بتفاعل طلابي متنقلين بين فعالياته وبرامجه المتنوعة تحت شعار «رؤيتي مستقبلي 2018»، في ظل مشاركة قرابة الـ40 جهة حكومية وخاصة.

وكان ختام يوم المهنة قد شهد حفل تكريم الرعاة والمشاركين، حيث قدم رئيس اللجنة المنظمة سعود الودعاني، دروعاً تذكارية لممثلي الجهات المشاركة والراعية، مقدراً لهم تفاعلهم، ومشدداً على أن العمل التكاملي كان له الفضل بعد الله في إنجاح فعاليات المعرض. ولفت إلى أن يوم المهنة يعتبر إطارا واسعا شهد وجود عدد من القطاعات ذات العلاقة بتوطين الوظائف وعدد من الشركات والمؤسسات الكبرى والمتوسطة في المملكة، إضافة إلى احتضان كوكبة من الجامعات السعودية والبريطانية، سعياً لخلق فرص التعاون البحثي والأكاديمي المشترك بين المؤسسات التعليمية في كلا البلدين.

وتوج ختام الحدث بندوتين، الأولى حملت عنوان قصة نجاح للدكتورة حياة سندي، حظيت بحضور مميز، تلتها ندوة لشركة بي أيه إي سيستمز بعنوان: ( بي أيه إي سيستمز في المملكة) تحدث فيها ثلاثة من كبار مسؤوليها بداية بعبدالرحمن بن معمر ومعبر العواجي ومحمد الشريف، حول خطة الشركة في توطين الوظائف المستندة على النوعية في اختيار المرشحين وخطة تطوير علاقة الشركة مع الجامعات السعودية.