ضمن حزمة المشاريع التي أطلقتها مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة والتي تستهدف خدمة وتحسين تجربة المريض تم إطلاق برنامج المضادات الحيوية الوريدية المنزلية والمعروف (OPAT) لخدمة المرضى في منازلهم والسماح بإكمال علاجهم بأمان وفعالية دون الحاجة للمكوث في للمستشفى وتوفير أسرة للمرضى الذين هم في حاجة للتنويم.

وأوضح رئيس قسم الامراض المعدية ومؤسس برنامج المضادات الحيوية الوريدية المنزلية الدكتور معتز سعود القناوي ان هذا البرنامج يقوم على عمل تكاملي بين عدة اقسام تشمل قسم الصيدلة و قسم الرعاية المنزلية بالإضافة إلى وجود منسق طبي والذي يلعب دور مهم بالتنسيق بين مختلف الأقسام وبين المريض.

وأضاف، يهدف برنامج المضادات الحيوية الوريدية المنزلية إلى إكمال جرعات المضاد الحيوي الوريدي للمريض بشكل أمن دون الحاجة للتنويم الداخلي إضافةً إلى تحسن تجربة المريض وراحة للمرضى في اكمال علاجهم في المنزل واتاحة مزاولة حياتهم الطبيعية و العودة لأعمالهم مع التقليل من مده البقاء في المستشفى وتوفير السرر لمرضى آخرين أكثر احتياجاً وتفادي انتقال العدوى من والى المريض في الفترة المتبقية للعلاج.

وقال "القناوي" أن انطلاقة البرنامج في شهر نوفمبر لعام 2017 دون أي تكلفة مادية أو ميزانية للبرنامج عبر الاستفادة من الموارد البشرية في المدينة وإعادة توزيع الكوادر المؤهلة طبياً وتدريبها وتطويرها.

ونوه إلى أن المدينة الطبية تعتبر من أوائل المستشفيات التي طبقت وبدأت بتنفيذ البرنامج على مستوى المملكة إن لم تكن الأولى وذلك بفضل من الله ثم بالدعم اللامحدود من حكومتنا الرشيدة ودعم مستمر من مقام وزارة الصحة إضافةً إلى تذليل العقبات من الإدارة التنفيذية والطبية بالمدينة الطبية والذي كان ركيزة أساسية لإنجاح هذا البرنامج.

وأشار إلى أنه قد استفاد من هذا البرنامج 22 حالة حتى الآن من أغلب أقسام التنويم الداخلي المختلفة وكان عدد المرضى المستفيدين من توفر الأسرة قرابة 75 مريض وتوفير ما قيمته مليون ريال في أقل من سنة منذ تنفيذ المشروع.

وقد شاركت المدينة الطبية عبر تلقيها دعوة من قبل مدير عام الرعاية المنزلية بالوزارة وذلك بتقديم محاضرة عن تجربة المضادات الحيوية الوريدية المنزلية في مدينة الملك عبد الله الطبية من خلال ورشة عمل (السياسات والإجراءات وخطط التنفيذ لخدمة العلاج الوريدي بالمنزل).

وأختتم بأنه قام برنامج المضادات الحيوية الوريدية المنزلية بعد نجاح المشروع بتدريب فريق طبي من مستشفى الملك فيصل بالطائف ونقل التجربة ليتسنى لهم انشاء برنامج مماثل بمدينة الطايف.

ويسعى البرنامج والقائمين عليه لتطويره واستيعاب عدد أكبر من المرضى للاستفدة من مميزات هذه الخدمة التي اثبتت نجاها المميز.

والجدير بالذكر انه هناك اتجاه متزايد على الصعيد الدولي لتقديم المضادات الحيوية الوريدية بالمنازل. حيث يعتبر (OPAT) في أمريكا صناعة بدأت منذ نهاية السبعينات و تقدر بمليارات الدولارات في السنة. ويتم تقديمه إلى 1 من كل 1000 أمريكي كل عام.