رحبت الحكومة البريطانية أمس بسرعة التحقيق حول العملية التي نفذتها قوات التحالف لدعم الشرعية يوم 9 أغسطس الماضي بمحافظة صعدة، وما توصل إليه الفريق المشترك عن وجود أخطاء في التقيد بقواعد الاشتباك، وما ذكر بهذا الشأن وإعلان قوات التحالف عن أسفها واتخاذها إجراءات للنظر في توصيات ذلك التحقيق.

وأوضحت الخارجية البريطانية في بيان لها أنها ترحب أيضًا بإعلان قوات التحالف العربي إجراء تحقيق في تاريخ 23 أغسطس حول العملية، مشيرة إلى أنها تشجع على نشر نتائج هذا التحقيق في أسرع وقت ممكن.

كما أدانت الحكومة البريطانية الاعتداءات على الملاحة بالبحر الأحمر، والاعتداءات الصاروخية على المملكة التي يُطلقها الحوثيون الانقلابيون بدعم إيراني.

وأوضحت الخارجية البريطانية في بيانها أن هذه الاعتداءات استهدفت مناطق سكنية، وأظهرت عدم إبداء أي اعتبار لحياة المدنيين، مضيفة أن دول التحالف لديها حق مشروع بالدفاع عن أراضيهم.