أكد المتحدث الرسمي باسم القوات المشتركة للتحالف العقيد الركن تركي المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف ترفض ما ورد في التقرير الذي صدر من الخبراء المعنيين في اليمن لاحتوائه على كثير من المغالطات وكذلك المعلومات غير الصحيحة.

وأفاد المالكي أن قيادة القوات المشتركة أصدرت بياناً في هذا الجانب، وسوف تكون هناك مراجعة قانونية من خلال الإدارة القانونية في التحالف، وسيتم الرد من خلال القنوات الرسمية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الخاص بالقوات المشتركة للتحالف الذي عقد أمس في مقر نادي ضباط القوات المسلحة بالرياض. وأوضح تركي المالكي أن القوات المشتركة للتحالف ترحب بموقف الحكومة اليمنية في هذا الجانب، مبيناً أن وزير الخارجية اليمني أكد أن ما ورد في التقرير يحتوي على كثير من المغالطات والمعلومات غير الصحيحة، وكذلك الاستنتاجات التي بنيت على الفرضيات. وأبان المتحدث الرسمي باسم القوات المشتركة للتحالف أن الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن أعلن النتائج الخاصة بادعاء حادثة صعدة، مفيداً أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تعبّر عن أسفها وتعاطفها، وتقدم التعازي لأهالي الضحايا في هذا الحادث، متمنية الشفاء العاجل للمصابين. وأشار إلى أن قيادة القوات تقبل بالتحقيقات التي توصل إليها الفريق المشترك لتقييم الحوادث التي نصت على مشروعية الهدف العسكري المشروع، بالإضافة إلى الإجراءات التي سيتم العمل بها.

وفي الجانب الإنساني بين المالكي أن المنافذ الإغاثية لليمن تعمل بكافة طاقتها الاستيعابية، موضحاً أن عدد التصاريح الصادرة من قيادة القوات المشتركة للتحالف بلغت 30168 تصريحاً.

وأشاد المالكي بالجهود التي يقوم بها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في دعمه لأبناء الشعب اليمني، وتقديم المساعدات الإنسانية التي تعد ضمن العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن.

أما في جانب الانتهاكات الحوثية بين المالكي أن المليشيا الحوثية التابعة لإيران تستخدم مدرسة بمحافظة تعز في نقل بعض العربات التي تحمل الأسلحة إلى داخل المدرسة لتفادي الاستهداف من قوات التحالف.

وأبان أن القيادة الأميركية الوسطى أعلنت عن إيقاف إحدى الشحنات غير المشروعة في خليج عدن، وصادرت أكثر من ألف قطعة من الأسلحة الخفيفة، حيث تحاول المليشيا الحوثية تهريبها إلى الداخل اليمني.

وعن جانب العمليات العسكرية أفاد تركي المالكي أن عدد الصواريخ البالستية التي أطلقتها المليشيا الحوثية التابعة لإيران باتجاه المملكة خلال الفترة من 17 أغسطس 2018م حتى 3 سبتمبر 2018م، بلغت ثلاثة صواريخ. ولفت الانتباه إلى أن قوات الجيش اليمني بدعم التحالف تواصل التقدم على المحاور كافة، وتقوم بعمليات التطهير في صعدة وتضييق الخناق عليها، كما قامت بتحرير مديرية فرع وإعادة السكان إليها، مفيداً أن الجيش سيطر على الطريق الدولي ما بين المزرب وحرض وقطع الإمداد الحوثي ما بين محافظتي حجة وصعدة على الطريق الدولي، كما سيطر في الفترة الماضية على أهم الهيئات التنظيمية الحاكمة كسلسلة جبال أبنار الإستراتيجية لتأمين المديريات الرئيسة لعدد من المحافظات.

وأوضح المالكي أن قوات الجيش الوطني مازالت في الحديدة تطوق قرية الدريهي من الشمال والشرق والغرب، كما جرى استهداف مدفع عيار 55 في محافظة حجة ومهاجمة عربة عسكرية للمليشيا الحوثية في محافظة عمران وتدمير مدفع في محافظة الحديدة.

يذكر أنه حتى الآن بلغ عدد الصواريخ البالستية التي أطلقت باتجاه المملكة 185 صاروخاً، كما وصل عدد المقذوفات إلى 66581 مقذوفاً، فيما بلغت إجمالي خسائر المليشيا الحوثية التابعة لإيران من مواقع وأسلحة ومعدات 303، بينما وصل عدد القتلى من العناصر الإرهابية الحوثية التابعة لإيران إلى 748 قتيلاً.