أكد صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، رئيس اللجنة الإشرافية العليا لبرنامج تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالمنطقة، على ضرورة السعي نحو تحفيز وتطوير بيئة ريادة الأعمال بالمنطقة وتعزيز روح التكامل بين جميع الجهات الحكومية والخاصة لدعم برنامج تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالمنطقة بروح التعاون والتكاتف من أجل خدمة شبابها وفتياتها من رواد ورائدات الأعمال.

وأشار سموه خلال استقباله محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة م. صالح الرشيد، وترؤسه الاجتماع الأول للجنة الإشرافية العليا لبرنامج تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالمنطقة، في قاعة الاجتماعات بمكتبه بديوان إمارة المنطقة بمدينة بريدة، الاثنين، إلى أن نشر ثقافة ريادة الأعمال بين أبناء المنطقة وتشجيعهم على أن يكون العمل الحر خياراً مهماً للعمل بالمستقبل يعكس التنمية ودعماً لكافة الفرص الاستثمارية والاقتصادية بها، مؤكداً على العمل لإقامة العديد من الفعاليات والمعارض والدورات التدريبية والندوات التي تهدف إلى تشجيع الأفراد وتنمية قدراتهم للإقدام على بدء أعمالهم التجارية بثقة أكبر.

وبين سموه إلى أن رواد ورائدات الأعمال بالمنطقة لديهم من التميز والطموح ما يحفز على ضرورة العمل على إيجاد الآليات المناسبة لتنمية وتطوير قدراتهم وإمكانياتهم ودعم وتنمية منشآتهم، مؤكداً أن على أعضاء اللجنة الإشرافية العليا لبرنامج تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالمنطقة أمامهم العديد من المهمات لتشجيع وتحفيز أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالمنطقة، مشيداً بما يبذله أصحاب تلك المنشآت من الشباب والفتيات من جهود داعمة للاقتصاد وفاتحة للعديد من الفرص الوظيفية لإقرانهم والتي تسهم في رفع معدل توطين الوظائف بالمنطقة وتعزيز العجلة الاقتصادية لها.

ونوه أمير القصيم بما تبذله حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- من دعم متواصل لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة والسير بها نحو تحقيق كل نجاح مهني واقتصادي وفق رؤية هذه البلاد المباركة 2030، ولكي تكون رافداً من روافد التنمية الاقتصادية والقائمة على أيدي أبناء هذا الوطن، سائلاً المولى أن يبارك للجميع أعمالهم وأن تحقق تلك الأعمال كافة التطلعات المنشودة.

كما شهد أمير منطقة القصيم رئيس مجلس أمناء مؤسسة فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز المجتمعية، الاثنين، في مكتبه بمقر ديوان الإمارة بمدينة بريدة، توقيع عقد الشراكة بين إدارة التعليم بمحافظة عنيزة ومؤسسة فيصل بن مشعل المجتمعية، التي مثلها عن المؤسسة رئيسها التنفيذي مستشار سمو أمير منطقة القصيم إبراهيم الماجد، وعن إدارة تعليم محافظة عنيزة مديرها محمد الفريح.

وأكد الأمير فيصل بن مشعل، أن المؤسسة تسعى إلى خدمة وتنمية المجتمع بكافة فئاته، وتعزيز قيم العمل الجماعي والإنتاجية، ورعاية مواهب أبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات، وتطوير مهاراتهم، لتكون شريك حقيقي في خدمة الوطن والمواطن والتنمية المستدامة.

وبين سمو أمير منطقة القصيم أن الاتفاقية بين المؤسسة وتعليم عنيزة تأتي في دور تكاملي بينهما في الرؤى والأدوار من خلال شراكة مجتمعية تحقيقاً لدورها في تحقيق وغايات ومضامين الرؤية الوطنية 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020، مشيراً إلى الاتفاقية تمثل أحد أهم مسارات رؤية المملكة التي تعمل على إيجاد الشراكات البينية لخدمة المواطن، لنصل بالوطن إلى المستوى الحقيقي في التقدم والتطور.

ولفت سموه إلى أن التعليم مرتكز أساس في بناء الإنسان، باعتباره ركيزة أساسية تنطلق منها التنمية في مختلف المجالات، والقاطرة التي تعبر بالمجتمع نحو آفاق التقدم والتطور والازدهار والتنمية والرقي الحضاري في المعارف والعلوم النافعة، مؤكداً إن أبناء الوطن من الطلاب والطالبات أهل للمسؤولية وفيهم يراهن الوطن بقيادته وشعبه على تحقيق الطموحات والتطلعات.