أشاد السفير اللبناني لدى المملكة د. فوزي كبّاره، بالنجاح الكبير لموسم الحج هذا العام، وعزا الفضل في هذا النجاح بعد توفيق الله، إلى المستوى الرفيع للإجراءات التي اتخذتها المملكة لضمان سلامة وأمن وحماية حجّاج بيت الله الحرام.

وأكد السفير أن الحجاج اللبنانيين عبروا عن ارتياحهم التّام خلال فترة أدائهم لمناسك الحج بدءاً من لحظة الوصول إلى مطار الملك عبدالعزيز بجدة؛ حيث ساهمت التطبيقات التقنية المتبعة بسرعة انتقال الحجاج إلى مواقع إقامتهم من دون طول انتظار، وخلال أدائهم للمناسك في مختلف المشاعر المقدسة، وانتهاء بإجراءات مغادرتهم عائدين إلى لبنان.

وكان القنصل العام اللبناني في جدة علي قرانوح، قد جال على معظم الحملات اللبنانية المتواجدة في منى، والتي ضمت 15 ألف حاج (منهم 1.500 فلسطيني)، واستمع إلى تعليقاتهم التي اتسمت بتعبيرهم عن ارتياحهم وإشادتهم بدقّة التنظيم، وحسن سير الإجراءات العمليّة؛ خاصة الليلة التي شهدت حصول العواصف وهطول الأمطار، حيث حالت خطوات السلامة المتّبعة دون حصول أي حوادث تذكر.

وقال السفير كباره إن الترتيبات التي قامت بها المملكة ومشروعات التوسعة التي نفذتها في الحرم المكي، وبناء جسر الجمرات في نموذجه الحالي أسهمت أيما إسهام في تخفيف شدة الاحتكاك مما أدى إلى تفادي الحوادث، وخفض مستوى التزاحم بين ملايين الحجاج في أوقات الذروة، عند الرجم، أو عند السعي والطواف.