عقد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل، الاثنين، اللقاء السنوي المفتوح لسموه مع مدير التربية والتعليم د. يوسف الثويني، ومنتسبي التعليم وأولياء الأمور وبمشاركة عدد من الطلاب والطالبات الصغار الذين قدموا لوحة إنشادية بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد.

ونوه أمير منطقة حائل بما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- من دعم سخي لبرامج التعليم وتهيئة جيل المستقبل للمرحلة المقبلة، موجها سموه رسالة للمعلم بأن يكون الأب خلال تطبيقه مناهج التدريس، وأن يكون أب الأسرة معلما خلال متابعته اليومية لمراحل دراسة ابنه، مشيرا إلى أن بناء جيل متعلم ويتمتع بأدب وأخلاق عالية هي مسؤولية الجميع وأدوارها التكاملية، حاثا الطلاب والطالبات لمضاعفة الجهود، مثنيا سموه على جهود مدير عام التعليم بمنطقة حائل وكافة زملائه.

وأشار سموه إلى أنه لمس مدى حرص مدير التعليم على دفع زملائه إلى الأمام وكذلك رفع مستوى الأداء تصاعديا، مبيناً أن هذا مؤشر يطمئننا على مستقبل أبنائنا، مؤكداً أن الجميع يتطلع دوما نحو المزيد والعمل بطاقة أكبر وبمبادرات نوعية متجددة.

وفي نهاية اللقاء اطلع سموه على التقرير الخاص بمبادرة تعليم منطقة حائل بالتعاون مع الغرفة التجارية الصناعية بالمنطقة، لتدريس طلاب وخريجي الثانوية العامة لمادة اللغة الإنجليزية خلال الإجازة الصيفية الماضية، والمتضمن عوامل القوة والضعف في المبادرة وآليات تطوير الأداء مستقبلا وتلافي الملحوظات.

وأشاد سموه بالجهود التي بذلت، مقدرا للقائمين على البرنامج وداعميه وللطلاب المشاركين كل ما قاموا به من عمل مميز، ووجه بالتنسيق بين التعليم والجامعة بشأن مراحل قادمة متقدمة.