دراسة حديثة نشرت في 19 أبريل 2016 في مجلة الدولية لعلم الابدميولوجي أوضحت أن طول الجلوس على كرسي المكتب وزيادة وقت الخمول البدني خلال ثماني ساعات من الدوام الرسمي عند الموظفين يزيد من نسبة الدهون في اجسامهم ويعرضهم لأمراض القلب المستقبلية وكانت الدراس أجريت على عدة موظفين من القطاعين العام والخاص في كوبنهاغن، حيث تم قياس دقائق الجلوس على الكرسي بأجهزة خاصة، وطلب من مجموعة منهم تقليل جلوسهم بأداء ما يستطيعون اثناء الوقوف أو بالتناوب بين الجلوس والوقوف. وكثرة الحركة بين المكاتب بدلا من الايميلات والذهاب بأنفسهم الى أماكن الغذاء والشرب بدلا من طلبه في المكتب ووجد ان نسبة الدهون في الجسم 0.6% قلّت عندما كان الجلوس أقل من 71 دقيقة وزادت كتلة العضلات 0.9 كيلو غرام، ولذلك ننصح الموظفين بالحركة ففيها كما قيل بركة وصحة.