قتل ثمانية مقاتلين موالين للنظام بينهم إيراني في غارة جوية استهدفت قافلتهم نهاية الأسبوع الماضي قرب منطقة التنف في سورية وحيث تقع قاعدة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين.

ويستخدم التحالف الدولي القاعدة في منطقة التنف، القريبة من الحدود العراقية والأردنية في جنوب شرق سورية لتنفيذ عمليات ضد تنظيم داعش. وكان استخدمها سابقاً لتدريب مقاتلين سوريين. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن «استهدفت ضربات جوية ليل السبت - الأحد رتلاً لقوات إيرانية وميليشيات تابعة لها شمال منطقة التنف»، ما أسفر عن مقتل «إيراني وأربعة سوريين وثلاثة عراقيين أو أفغان». وأضاف عبد الرحمن «لا نعرف ما اذا كانت طائرات التحالف الدولي شنت تلك الضربات». وقال المتحدث باسم التحالف شون ريان «تعرضت التنف السبت لنيران قوات مجهولة لم تتسبب بأضرار، وقوات التحالف لم ترد». ويقيم التحالف الدولي منطقة امنية بقطر 55 كلم حول التنف، يعتبر اي توغل فيها بمثابة تهديد.