لا يزال مسجد البيعة بمشعر منى رغم التطورات والتوسعات التي شهدها المشعر محتفظاً ببنائه وشامخا بتاريخه طوال السنوات التي مضت، فهو من المساجد التاريخية وتمت على أرضه أول بيعة في الإسلام.

ويقول رئيس مركز تاريخ مكة المكرمة د. فواز الدهاس، "يعد بناء المسجد في هذا الشعب وبالموقع الذي تمت فيه بيعة الأنصار لرسول الله صلى الله عليه وسلم بحضور عمه العباس تخليداً لدور العباس في هذه البيعة لذلك رأى أمير المؤمنين أبو جعفر المنصور ثاني خلفاء بني العباس أن يُقام مسجد في هذا المكان ليخلد أثر العباس رضي الله عنه، وقد تم ذلك العام 144هـ وتحفظ لنا المصادر أن الخليفة العباسي المستنصر قد عمره سنة 629هـ".

وتمت بيعة العقبة الأولى في هذا الموضع من منى سنة 12 من النبوة 621م، حيث بايع 12 شخصًا من قبيلتي الأوس والخزرج من المدينة، كما أن بيعة العقبة الثانية كانت في ذات الموضع، وذلك أثناء موسم حج سنة 13 من النبوة 622 م، وحضر هذه البيعة 73 رجلاً وامرأتان من أهل المدينة المنورة، ودعوا النبي صلى الله عليه وسلم أن يأتي المدينة، وقالوا: إلى متى ندع رسول الله صلى الله عليه وسلم يطرد في جبال مكة وعرفت هذه البيعة أيضاً ببيعة العقبة الكبرى.