تستعد الإعلامية والقاصة روضة الجيزاني لنشر روايتها الأولى الموسومة بعنوان: «بدون تأشيرة»، وتسرد الرواية الأولى للجيزاني أحداثاً عايشتها في طرابلس الغرب بليبيا عام 2007 بأسلوب أدبي مميز ونمط كتابي متوازن، جمعت فيه بين الحدث والمواجهة بين أدباء وساسة وزعماء، والحقائق التي عايشتها عن قرب في قالب اجتماعي وسياسي برؤية فنيّة تقترب من السرد الذاتي؛ وتعتبر روضة الجيزاني من الأقلام التي خاضت تجربة القصة القصيرة منذ منتصف التسعينيات ولها محطات مميزة في كتاباتها، بالإضافة إلى مسيرتها الإعلامية.