ضاعفت الجهات الحكومية والأهلية خدماتها في مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة، لمواكبة حركة مغادرة حجاج بيت الله الحرام زوار المسجد النبوي الشريف إلى بلدانهم، بعد أن يسّر الله لهم أداء شعائر الحج هذا العام بسهولة وأمان.

مشاهد التوديع الحافل هي السمة الأبرز، إضافة لجملة الإمكانات والعمل الميداني الدؤوب الذي تقدمه بشكل مباشر القطاعات الأمنية، ومنتسبو جوازات المطار، وممثلي وزارة الحج، والمؤسسة الأهلية للأدلاء، ومختلف الجهات العاملة في الحج، والعاملين في مجال الخدمات الأرضية، ومقدمي أعمال الإرشاد الميداني، ومساعدة كبار السن، وخدمات تنزيل ونقل الأمتعة، لمساعدة الحجاج على إنجاز إجراءات المغادرة والالتزام بمواعيد الرحلات بشكل دقيق.

يذكر أن مهام عمل الجهات الحكومية في موسم ما بعد الحج ترتكز على ضبط مواعيد مغادرة الحجاج من مساكنهم, وتوجّههم إلى صالة المغادرين قبل موعد الرحلة بوقت كافٍ، وتفعيل نظام التفويج الآلي، وتسريع إجراءات سفر الحجاج من خلال العديد من مكاتب الخدمة التابعة للجوازات، والاستفادة من منظومة الخدمات التقنية التي يعمل عليها ممثلو مختلف الأجهزة.

تخليص الاجراءات