أدّى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان بالنيابة وجموع المصلين، بعد صلاة الظهر الإثنين، بجامع الطحلة في محافظة فيفا، صلاة الميت على الشهيد رئيس الرقباء حسين بن مسعود ساري الفيفي، أحد منتسبي القوات البرية، الذي استشهد دفاعاً عن الوطن بالخطوط الأمامية في الحد الجنوبي بنجران.

وعقب الصلاة، نقل أمير منطقة جازان بالنيابة، تعازي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، لذوي وأبناء الشهيد، سائلاً الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

ونوه سموه بما يسطره أبطال القوات المسلحة والقطاعات العسكرية كافة من بطولات للدفاع عن عقيدتهم ووطنهم، مقدمين أرواحهم الغالية في سبيل أداء مهامهم وواجباتهم، مؤكداً أن الوطن لن ينسى تضحياتهم العظيمة التي ستدون في سجلات التاريخ بفخر.

من جانبهم، عبر ذوو الشهيد الفيفي عن فخرهم واعتزازهم باستشهاده في ميادين الشرف، مجددين العهد والولاء للقيادة الرشيدة وبذل كل ما يضمن حفظ أمن الوطن واستقراره.

وأدّى الصلاة مع سمو أمير منطقة جازان بالنيابة، محافظ فيفا عبدالله البراق، وعدد من مشايخ وأهالي المحافظة.

..وينقل تعازي القيادة لذوي وأبناء الشهيد