بريد القراء

العلاجات العشبية التقليدية

  • أبو علي يقول: نسمع كثيراً وكما هو متداول بين أفراد المجتمع أن العلاجات العشبية التقليدية ازداد استخدامها والترويج لها في الأسواق المحلية وأنها كما يقال «الأعشاب إذا لم تنفع فلن تضر».

  • هذه المقولة قول خاطئ تماماً، وهذا العرف لا يتفق مع الدراسات العلمية الحديثة وذلك بعد الأبحاث المثبتة بالأجهزة المعقدة والدلائل الظاهرة والتجارب على الحيوانات التي تدل على أن هذه الأعشاب تحتوي على مواد فعالة مفيدة بالإضافة إلى المواد الأخرى والتي قد تكون سامة أو وجود عدة مواد فعالة مع بعضها قد يلغى بعضها بعضاً أو يزيد المفعول لهذا العشب أو يثبط هذا المفعول. لذا يجب أخذ الحيطة من هذه الأعشاب وأن هذه المقولة، «الأعشاب إذا لم تنفع، فلن تضر» يجب التثبت والتحقق منها فمثلاً جوزة الطبيب تحتوي على مادة المريستين والأليمسين وهذه المواد الفعالة لها دور في تسرطن الكبد، كذلك تسبب الهلوسة إذا استخدمت بكميات عالية لفترات طويلة، ونبات الرمرام والذي يستخدم سابقاً كمدر للبول وخاصة عند مرض الفشل الكلوي، يحتوى على مادة فعالة سامة قلويدية وهي البيروزيدين وهذه المادة تسبب ارتفاع في إنزيمات الكبد وارتفاع لمادة الصفراء في الكبد أو البيروبين وهذه المادة القلويدية تسبب تليف والفشل الكبدي. وهذه الأعشاب الطبية التقليدية والمحضرة بطرق بدائية قد تكون تحتوي على مخلفات القوارض والحشرات أو تكون ملوثة بالجراثيم أو البكتيريا الممرضة والمسببة للتسمم المعدي والمعوي وقد تكون محتوية على الأتربة والغبار والتي قد تسبب الحساسية والالتهابات الصدرية. وهذه الأعشاب المحضرة بطرق تقليدية بدائية قد تحتوي على معادن سامة مثل الرصاص والزرنيخ والزئبق والكادميوم، أو قد تكون محتوية على المبيدات الحشرية أو مواد كيميائية ضارة وسامة مسببة الفشل الكبدي والكلوي، أو مسببة سيولة الدم أو توقيف جهاز المناعة مما يفاقم صحة المريض، وتحدث أعراض صحية خطيرة قد ينتج عنها الوفاة أو الإعاقة المستديمة.

الوصفات العلاجية

  • أبو محمد يسأل عن النباتات العشبية والمستخدمة في الوصفات العلاجية، أرغب استخدامها وأرى أنها مثلها مثل الخضروات آمنة الاستخدام، فما رأي المختصين بهذا؟

  • أولاً يجب أن يفرق بين الأعشاب المستخدمة طبياً مثل الزنجبيل والقرنفل والثوم والرشاد والحبة السوداء والكركديه والنباتات المستخدمة غذائياً مثل الخس، والجرجير والخيار، والفاكهة مثل البرتقال والتفاح بالرغم هذه المواد لها فائدة، وليس منها ضرر إذا أخذت بطريقة عادية ومعتدلة وكانت خالية من المبيدات الحشرية والنباتات العشبية. والمستخدمة علاجياً يجب أن تكون غير مجهولة الهوية وأن يكون معروف مكوناتها، وأن تكون هذه الأعشاب والمستخدمة طبياً والتي لها إدعاءات طبية معروفة التركيب ومعروفة الكمية، وأن تستخدم تحت إشراف طبي حتى ولو كانت ذات مصادر عشبية طبيعية وهذه الأعشاب أهم مصدر لاستخراج أدوية فعالة وهي معروفة منذ القدم أي أن هذه الأعشاب أدوية بحد ذاتها مثل الثايموكينون وهي المادة الفعالة في الحبة السوداء وهي لها تأثيرات صيدلانية معروفة طبياً، ومثل اليوجينول المادة الفعالة في القرنفل والمواد الفعالة في الشطة والمادة الفعالة في الزنجبيل والمواد الفعالة في الرشاد والحلبة والمادة الفعالة في الشاي الأخضر والمادة الفعالة في السنا وكل هذه المواد الفعالة في النباتات أو الأعشاب الطبية ثبت علمياً فوائدها وحضرت بطرق علمية صيدلانية وموجدة في الصيدليات تحت مسميات طبية وعلمية وحديثة واستبعد من هذه الأعشاب والنباتات الطبية المواد الضارة مثل أوراق السنا تحتوى على مواد مسرطنة لها تأثير mutagenic وقد استخرجت المواد الفعالة من السنا ( وهي مادة مسهلة ) وهي موجودة في الصيدلية تحت مسمى «سنكوت» وهذه الحبوب لها تأثير مضاد للسرطان كما ثبت علمياً.

ملاءمة الأعشاب

  • أبو طلال يسأل عن ملاءمة الأعشاب التقليدية العلاجية لمستخدميها من أفراد المجتمع؟

  • يجب أن نعلم أن الأعشاب تحتوي على مواد فعالة بتراكيز مختلفة ولها تأثيرات طبية قد تلائم مريضاً ذا جنس معين وعمر معين، ولا تلائم مريضاً آخر مختلف العمر والجنس عن المريض الأول، لذا يجب إعطاء الأطفال جرعات مختلفة عن البالغين ومختلفة عن كبار السن والحامل والمرضع يلائمها علاجات مختلفة عن المرأة البالغة والمرأة المسنة، إذاً هناك أساسيات تسري على بعض المرضى دون غيرهم، ولذلك ينبغي الاعتماد على سماع وتتبع نصائح المختصين في العلاجات العشبية التقليدية والمجربين للطب التكميلي أو ما يسمى بالطب البديل.






مواد ذات صله

Image

الذهب

Image

بريد القراء

Image

التخصصي يرعاكم

Image

بريد القراء

Image

بريد القراء

Image

السمنة

Image

البرد.. الوقاية والعلاج







التعليقات