حرصاً من مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث على تلبية احتياجاتكم وتساؤلاتكم الصحية تم وضع هذه الزاوية خصيصاً لخدمتكم وللإجابة على أسئلتكم التي تتفضلون بإرسالها سواء عبر البريد الإلكتروني أو عبر حسابات شبكات التواصل الاجتماعي الموضحة أسفل الصفحة، نسعد باستقبال أسئلتكم ونتشرف بالرد عليها عبر هذه الزاوية أو من خلال صفحتنا الطبية في جريدة الرياض والتي تطالعكم كل يوم سبت.

  • هل للضغط النفسي آثار صحية جسدية؟

  • ويجيب عن هذا السؤال الأستاذ محمد سامي عوده اختصاصي التثقيف الصحي: التأثيرات الضارة للضغوط النفسية «التوتر» لا تقتصر على مشكلات نفسية وما يصاحبها من اضطرابات في النوم «النوم المتقطع أو غير المريح أو الأرق وغيره»، وعدم القدرة على التركيز، فقد الشهية، فقد الإحساس بالاستمتاع بالحياة، والإحساس بالحزن والانعزال والابتعاد عن الناس والمجتمع وعدم حضور المناسبات المختلفة والتي تكون مهمة أحياناً، بل قد تتعدى تأثيرات الضغوط النفسية ذلك لتبدأ لدى الإنسان مشكلات صحية عامة وذلك مثل: صداع، تقلصات بالعضلات، تعرق، سوء هضم، إسهال، تعب، صعوبة في التنفس، التهابات فيروسية متكررة نتيجة ضعف في مقاومة الجسم، كما يمكن أن يصاب الإنسان بمشكلات القلب والجهاز الدوري فيحدث لديه ارتفاع في ضغط الدم، زيادة نبضات القلب واختلال نظامها، وزيادة احتمالات الإصابة بتصلب الشرايين أو الجلطة، كما أن من التأثيرات الضارة للضغوط النفسية حدوث مشكلات سلوكية مثل الشراهة في الأكل أو الامتناع عنه، الإفراط في التدخين أو تعاطي الكحول.

    وقد اقترح المختصون بعض القواعد للتعامل مع التوتر، كفكرة تغيير الأمر، وقالوا ببساطة: إذا كان بإمكانك تغييره قم بذلك. بينما القاعدة الأخرى تقبل الأمر حيث ينصح بالرضا بما لا يمكن تغييره، وبين هذا وذاك ينصح بترك الأمر حيث ينصح الإنسان بتقبل بعض القصور في حياته فالكمال لله وحده، وأخيراً من القواعد المهمة للتعامل مع التوتر قاعدة إدارة نمط الحياة وهي خطوات بسيطة وممكنة باستخدام الغذاء السليم وممارسة الرياضة والاسترخاء.