هيأت إدارة التجهيزات المدرسية بالإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة, 188 فصلاً ذكياً لـيستفيد منها 6.580 طالباً وطالبة بمدارس البنين والبنات بمراحل التعليم العام, كما تم تجهيز 430 عيادة طبية لجميع مدارس البنين والبنات, بالتعاون مع إدارة الصحة المدرسية بتعليم مكة المكرمة.

ويأتي ذلك ضمن الجهود الكبيرة التي تقوم بهـا إدارة التجهيزات المدرسية بتوجيهات من المدير العام للتعليم بمنطقة مكة المكرمة محمد بن مهدي الحارثي, ومساعده للشؤون المدرسية محمد بن أحمد المدخلي, استعدادًا لانطلاقة العام الدراسي الجديد 1439/ 1440هـ , بهدف تهيئة المدارس باحتياجاتها كافة وتوفير جميع المستلزمات، سعياً إلى توفير بيئة مدرسية جاذبة وفق منهجية الإدارة في تسديد احتياجات المدارس ومتطلباتها من الوسائل التعليمية والمواد والمستلزمات المدرسية، رغبةً في تحقيق الأهداف التي تنعكس إيجاباً على العاملين في الميدان التربوي ولتعود الفائدة على أبنائنا الطلاب والطالبات.

وأوضح مدير إدارة التجهيزات المدرسية بتعليم مكة المكرمة خالد الغامدي, أن الإدارة تمكنت من تجهيز وتهيئة 188 فصلاً ذكياً بأجهزة الحاسب الآلي والسبورات التفاعلية وأجهزة البروجكتر "الداتاشو", والكاميرات الرقمية والوثائقية "البرزنتر", وشاشات العرض البلازما، حيث شمل تجهيز الفصول الذكية لعدد من مدارس "البنين والبنات" بتعليم مكة المكرمة بالصفوف الأولية ومدارس تطوير، ونظام المقررات بالمرحلة الثانوية، وقاعات المهوبين والمهوبات، وغرف التقنيات، وفصول الاحتياجات الخاصة، وبعض القاعات بالروضات.

وأفاد أنه تم تجهيز 430 عيادة طبية لمدارس (البنين والبنات) بالتعاون مع الصحة المدرسية لخدمة أكثر من 464.000 طالب وطالبة, مضيفاً أنه تم تزويد كل عيادة بمكتب موظف صحي، وحاسب آلي، وكرسي زائر، ودولاب للحفظ، وثلاجة لحفظ المواد الطبية 14 قدما.

وأشار الغامدي إلى أن مشرفي التجهيزات المدرسية قاموا خلال الفصل الدراسي الثاني من العام الماضي بزيارة جميع المدارس القروية بتعليم مكة المكرمة، نفذوا خلالها صيانة شاملة لجميع الأجهزة بتلك المدارس، وتدريب ميداني لزملائهم بالميدان التعليمي على الاستخدام الأمثل للأجهزة وصيانتها أولاً بأول.