أثبتت الدراسات العلمية الحديثة التي اعتمدت في المختبرات الطبية الأوروبية ونشرت في مجلة القلب الأوروبية بتاريخ 26 أبريل 2016، حيث أوصت ثماني دول أوروبية وأستراليا وخبراء من الولايات المتحدة الأميركية بإيقاف استخدام النظام القديم من الصيام قبل تحليل الكلسترول، وإجرائه فقط صائماً عندما تكون الدهون الثلاثية أكبر من 440 ملغ في الديسل أو ما يعادل 5 ملمول في اللتر، وهذا يساعد في تخفيف الزحام الصباحي عند المختبرات، وتقليل زيارات المريض للمستشفى، وازدحام الطرق وتأخيره عن عمله، وإعطاء نتيجة دقيقة، ويعتمد عليها الطبيب لأنها تمثل حالة الجسم أغلب فترات اليوم.