استقبلت المسالخ البلدية والمطابخ المرخص لها بالذبح من قبل أمانة منطقة جازان والبلديات التابعة لها عدد:

17,130 أضحية متنوعة من الأغنام والأبقار في 17 مسلخ بلدي ، و20 مطبخ ومندي تم التصريح لها بالذبح ، وذلك خلال أيام عيد الأضحى المبارك.

وشارك أكثر من 40 طبيباً بيطرياً في الكشف على الأضاحي ، فيما رصدت فرق الرقابة الصحية بأمانة المنطقة والبلديات المرتبطة بها عدد 591 أضحية غير صالحة للاستهلاك الآدمي ، حيث تم إعدام عدد 580 منها جزئياً ، و 11 أضحية إعداماً كليا.

وأكد أمين منطقة جازان الأستاذ نايف بن سعيدان ، أنه تم وضع الخطط اللازمة لاستقبال تلك الأعداد الكبيرة من أضاحي المواطنين والمقيمين في المسالخ البلدية التابعة للأمانة والبلديات المرتبطة ، وفي المطابخ الأهلية المرخص لها بالذبح ايام عيد الأضحى المبارك ، مشيراً إلى أنه تم تهيئة تلك المسالخ والمطابخ و تحديد الأماكن المخصصة للأضاحي وترقيمها وتوزيع الأرقام التسلسلية ، وتم تكليف الأطباء البيطريين اللازمين للكشف على الأضاحي ، مضيفاً إلى أن عملية ذبح الأضاحي شهدت تنظيماً جيداً ، ساعد في تقليل الزحام وساعات الانتظار ، مؤكداً أنه تم التعامل من قبل الأطباء البيطريين المكلفين بالإشراف على عمليات الذبح بإعدام الذبائح التي ثبت عدم صلاحيتها للاستهلاك الآدمي من خلال إعدامها ، مشدداً على أهمية الذبح في المسالخ البلدية ونقاط الذبح المصرح لها ، من اجل الكشف على اللحوم ، وضمان سلامتها ، وخلوها من الأمراض ، مبيناً إلى أن الأمانة وبلديات المنطقة تحرص على تقديم وتسهيل الخدمات للمواطنين والمقيمين ، في ظل توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز ، وبدعم ومتابعة وتوجيهات معالي وزير الشؤون القروية والبلدية المهندس عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ.