رفع صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم , التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ بمناسبة نجاح موسم حج هذا العام 1439هـ بكل تميز ونجاح باهر بفضل الله وتوفيقه ثم بما توليه هذه الدولة المباركة من اهتمام تاريخي بضيوف الرحمن والحرمين الشريفين وقال سموه في برقية رفعها لخادم الحرمين الشريفين ـ : "إن هذا النجاح القياسي المنقطع النظير والحمد لله لهذا الحدث الإسلامي والعالمي العظيم والذي لم يكن لولا فضل الله ثم الإعداد المبكر بما تبذله القيادة ـ أيدها الله ـ والمسؤولين في هذه البلاد من مدنيين وعسكريين لإتمام هذه الشعيرة للمسلمين بكل آمن وآمان وسلامة الحجاج والحرص على راحتهم , باذلين في سبيل ذلك كافة إمكانيات الدولة البشرية والمادية وتسخيرها لأداء رسالتها على الوجه الذي يرضي الله سبحانه وتعالى"وأكد الأمير فيصل بن مشعل ان تلك الخدمة التي توليها القيادة ـ أيدها الله ـ في الحرمين الشريفين هي شرف عظيم جليل مبارك , مبيناً أن نجاح الحج في هذا العام انعكس من المهنية العالية المقدمة في الأداء والاستعداد المبكر على كافة المستويات سواء التنظيمية أو الأمنية أو الصحية والذي يؤكد للعالم أجمع عظم العناية التي توليها قيادة هذه البلاد بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ.

وأكد سموه على أن هذه البلاد ومنذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ رعاه الله ـ وهي تولي خدمة ضيوف الرحمن جل عنايتها واهتمامها , معرباً عن شكره وتقديره لما تقوم به لجنة الحج العليا وكذلك لجنة الحج المركزية وجهود صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة , وتقدير الجميع لما تقوم به أجهزة وزارة الداخلية بتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية , من جهود عظيمة هي محل تقدير كافة ضيوف الرحمن وسأل أمير منطقة القصيم الله سبحانه وتعالى أن يجزي خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ خير الجزاء وأن يجعله ذخراً وسنداً للإسلام والمسلمين وأن يجزيه عظيم الأجر والثواب لما يقدم في هذه البلاد المباركة من خدمة للحرمين الشريفين وضيوفهما , داعياً المولى عز وجل أن يوفق الجميع لكل ما فيه خير وأن يديم على هذه البلاد نعمة الأمن والأمان والسلامة والنماء الدائم .