فقر الدم

  • طفلي عمره سنة واحدة ومستوى الدم عنده 11، هل يعتبر ذلك في المستوى الطبيعي لمثل سنه، أم يعتبر مصاباً بفقر الدم؟

  • من خلال الرقم الذي ذكرته السائلة الكريمة يبدو أنها تقصد مستوى خضاب الدم، أو ما يسمى بالهيموجلوبين، وهو المادة الحيوية التي تحتويها كريات الدم الحمراء، حيث تعمل على نقل الأكسجين والطاقة إلى أنسجة الجسم المختلفة، عموماً يكون تركيز ذلك الخضاب المتوسط عند الولادة، قرابة 17 غ/دل. ثم يهبط تركيزه خلال الـ 2 - 3 أشهر التالية ليصل إلى 11 غ/ دل عند الرضيع بتمام الحمل. ثم تبدأ قيم الخضاب بالارتفاع تدريجياً (رغم أنه يبقى دون المستويات المشاهدة عند البالغين) حتى سنوات المراهقة المبكرة، والقيمة المتوسطة بعمر السنة هي 12 غ / دل تقريباً.

خلل في الغدة الدرقية

  • تذكر أم أن طفلتها وعمرها شهر واحد تنام طيلة الوقت وترضع ببطء، كما أصيبت باليرقان خلال الأسبوعين الأولين من العمر، وتشكو من الإمساك وفتق صغير في السرة؟

  • هذه الأعراض ترتبط بأمراض كثيرة متفاوتة في خطورتها لكن من المهم المسارعة بالعلاج خاصة في هذا العمر بعد الكشف السريري على الطفلة، وقد تميل تلك الأعراض إلى حدوث خلل في إفراز الغدة الدرقية حيث يكون مسؤولاً عن 90 % من حالات قصور الدرقية الخلقي، يؤدي تناول الأم لدواء البروبيل ثيوراسيل لحدوث قصور درقية عابر، لكن الأم في هذا السؤال لم تشر إلى استخدامها لهذا الدواء، بينما الأسباب الأخرى لقصور الدرقية الخلقي غير شائعة.

    عندما تكون نتائج المسح إيجابية مع وجود أعراض سريرية واضحة لقصور الدرقية عند المريض، فإن البدء مباشرة بالمعالجة بالتيروكسين قبل إثبات التشخيص أمر أساسي، ومن الضروري متابعة التطور العصبي بشكل دقيق.

مقاومة البكتيريا

  • سؤالي يا دكتور لماذا دائماً يطلب الطبيب منا إكمال جرعة المضاد الحيوي أسبوعاً كاملاً رغم تحسن الأعراض أو بالأحرى زوالها تماماً، ألا يمكن أن نوقف تناول تلك الأدوية في حالة تحسن حالة المريض قبل المدة المحددة، لتجنب أعراضها الجانبية؟

  • في الحالات التي تستدعي صرف المضاد الحيوي مثل بعض الالتهابات البكتيرية التي تصيب الجهاز التنفسي العلوي أو المسالك البولية، وليس لحالات نزلات البرد والإنفلونزا التي يكون سببها فيروسياً، فإن الطبيب يحدد جرعة العلاج والمدة اللازمة للمريض لاستعمال هذا العلاج، وهي مدة مدروسة مخبرياً للقضاء الكامل على الميكروب، فلا يعني زوال الأعراض أو تحسنها القضاء على الميكروب، وعند إيقاف العلاج عند هذا الحد، أي قبل انقضاء الفترة التي حددها الطبيب، تتمكن الميكروبات من مقاومة المضاد الحيوي وقد تعود الأعراض مرة أخرى أو يمكن أن تكتسب الميكروبات مناعة ضد هذا النوع من المضاد الحيوي، ما يفقده تأثيره في المرات القادمة عند الحاجة إليه.

سرطان الدم

  • هل السرطان مرض يمكن علاجه خصوصاً إذا كان في الدم؟

  • السرطان مثله مثل الأمراض الأخرى إذا اكتشف في بداياته وتم التعامل معه في وقت مبكر من ظهوره، وتتراوح نسبة الشفاء منه تبعاً لنوعه، ونوع العضو المصاب، وفي حالات الدم هناك أنواع عديدة من السرطان تتراوح عدوانيتها من متوسطة إلى شديدة، ولكن في الغالب وعند الأطفال فإن سرطانات الدم تحمل نسبة شفاء عالية.

الدرن

  • ابني مصاب بدرن رئوي غير مختلط، وقد تلقى العلاج وتحسن كثيراً ولله الحمد، ولكني ألاحظ أن لديه كحة من دون بلغم، فهل يمكن أن يكون المرض قد عاوده لا سمح الله وهل يحتاج إلى عزل؟

  • بصورة عامة يكون الأطفال المصابون بالدرن الرئوي الأولي غير المختلط غير معدين، ولا يحتاجون إلى العزل، ويعتقد أن ذلك مرتبط بقلة إنتاج البلغم والأعداد القليلة من الميكروبات، التي يمكن عزلها، أو زرع سائل المعدة. وعلى العكس فإن الأطفال الذين لديهم إصابة في الحنجرة أو درن رئوي، أو التهاب رئوي شديد، أو إيجابية عصيات الدرن (AFB) المقاومة للحمض، في مسحات البلغم، أو درن مشتبه به يجب اعتبارهم معدين، واتخاذ الاحتياطات المناسبة. أما فيما يتعلق بالكحة التي لديه حالياً فننصحك بمراجعة طبيبه المعالج للمتابعة.

التهاب الملتحمة

  • ابني عمره 12 سنة يشكو من الألم والخوف من الضوء وتشوش الرؤية في عين واحدة، مع احمرار في العين ووجود حبيبات صغيرة تحت العين مباشرة وبجانب الأنف، وقد استعملت لها عدة أنواع من القطرات من دون فائدة؟

  • إن الصورة الموصوفة من السائل الكريم هي أحد التهابات الملتحمة والقرنية، ويمكن تمييز ذلك الالتهاب بالكشف على نوعية الحبيبات التي ذكرها السائل، حيث تميل الالتهابات الفيروسية، ومنها الهربس إلى تكوين حويصلات وفقاعات على الجلد. من المهم تشخيص ما إذا كان هناك التهاب مرافق في القرنية، حيث إن ذلك قد يؤثر بشكل مباشر في النظر لا سمح الله.