كشفت أمانة المنطقة الشرقية عن تغطية مسلخ الدمام المركزي بكاميرات مراقبة، بهدف تقديم أفضل الخدمات للمستفيدين، إضافة إلى مراقبة جميع عمليات الذبح، والتي تتم وفق نظام متطور وحديث، حيث تم تغطية مسلخ الدمام المركزي بـ 16 كاميرا مراقبة تعمل على مدَار اليوم من خلال غرفة مراقبة مركزية في المسلخ تتيح الاطلاع على جميع نقاط الذبح والكشف في المسلخ، موضحة أن كاميرات المراقبة ساهمت في شكل كبير في الحد من المخالفات داخل المسلخ إذ تم توزيع الكاميرات على مناطق تسليم الذبائح وصالات الذبح وجميع المناطق الحيوية داخل المسلخ بالكامل، إلى جانب مراقبة الذبائح والعمال وطريقة تعاملهم مع الذبائح.

وذكرت أن جميع العاملين في المسلخ يخضعون للتدريب كل ثلاث سنوات مع إصدار أو تجديد رخصة العمل الخاصة بالعامل، وكذلك مراقبة الجزارين، لافتة إلى أن خطوة تركيب الكاميرات تأتي ضمن خطط الأمانة التطويرية لأسواق النفع العام، بهدف تقديم أفضل الخدمات للمستفيدين، مؤكدا أن مسلخ الدمام المركزي يعد أحد أهم أسواق النفع العام، نظرا لإعداد الزبائن الكبيرة التي ترتاد المسلخ يشكل يومي، موضحا أن الكاميرات أسهمت بشكل فعال في فرض الرقابة الكاملة وعلى مدار الساعة على المسلخ و الحد من المخالفات ورفع كفاءة وجودة العمل وكذلك جانب السلامة والصحة العامة من خلال التأكد من خلو الذبائح من أي أمراض.

من جهته كشف وكيل الأمين للخدمات المهندس صالح بن عبد العزيز الملحم أن وكالة الخدمات بالأمانة قامت بزيادة الكادر العامل في المسلخ، من خلال توفير 75 جزار و61 عامل 8 أطباء و 9 مشرفين في المسلخ، وتم تمييز الجزارين والعاملين في المسلخ بلباس معين يحمل ألوان محددة للتمييز بينهم، لافتا إلى أنه تم تحديد طاقم عمل لكل فترة للعمل طيلة أيام عيد الأضحى المبارك.

وأشار الملحم إلى أن الأمانة عملت على الجانب التوعوي والتثقيفي من خلال إطلاق حملات توعوية للمستفيدين و بث رسائل يومية لتعريف المستفيد بالطرق السليمة لاختيار الذبيحة وكيفية التأكد من خلوها من الأمراض، فيما قامت الأمانة بتخصيص خيمة مكيفة خارج إلى جانب الصالات الثلاث بالمسلخ، لاستقبال المستفيدين، إضافة إلى أن الأمانة قامت بالتنسيق مع الجهات الأمنية للمساهمة في تنظيم عمليات الدخول والخروج للمسلخ .

وقال أن الأمانة وضعت أسعاراً رمزية للخدمات التي تقدمها في عملية الذبح والتنظيف والتقطيع والتي تبدأ من 15 ريال وتصل إلى 35 ريالاً للذبيحة، لافتا الى أن الأمانة عملت على زيادة كادر العاملين في المسالخ من أطباء ومساعدين بيطريين ومشرفين وجزارين وعمال نظافة والتأكد من سلامتهم صحياً بخلوهم من الأمراض المُعدية وإخضاع كافة الجزارين والعاملين لبرنامج تدريبي وتأهيلي خاص بسلامة اللحوم مع جوانب العناية الشخصية الخاصة والتأكيد على الالتزام بالأدوات المعقمة والنظيفة والتقيد بالزي المتكامل.