من السنن الكونية التاريخية أن الدول والمجتمعات كالأفراد تماماً في حاجتها إلى النمو والتطور والتكيف مع المحيط الذي تعيش فيه، وأن فشلها في كل هذا كفيل بجعلها تتقهقر وتعيش خارج سياق التاريخ. وما تشهده المملكة من قفزات إيجابية هائلة وعلى كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهد الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- لا يمثل فقط مثل هذا التطور والتكيف الذي قد يحدث في بعض الدول، بل يمثل «عصر نهضة سعودي حقيقي» (The Saudi Renaissance) لا يقل بأي حال من الأحوال عن عصر النهضة الذي شهدته أوروبا في العصور الوسطى، وانتقلت بموجبه الدول الأوروبية إلى سيادة العالم.

وبصفتي مؤرخاً على اطلاع بمثل هذه التحولات في تاريخ الدول، فإنني أستطيع أن أرى الانعكاسات الإيجابية لمثل هذا العصر في العشر السنوات القادمة. تلك الانعكاسات التي لن تقتصر على المملكة، بل وستتعداها إلى العالمين العربي والاسلامي ليتحول عصر النهضة السعودي، إلى عصر نهضة عربي وإسلامي. فالمملكة تقع من هذين العالمين موقع القلب من الجسد.

وبمقارنة بسيطة بين «عصر النهضة السعودي» و»عصر النهضة الأوروبي» نجد التشابه في ظروف الظهور. فعصر النهضة الأوروبي بني على العودة إلى الجذور الكلاسيكية (اليونانية والرومانية) للحضارة الغربية، بعد أن اختطفت الكنيسة هذا التاريخ الكلاسيكي وقامت بتشويهه. وعصر النهضة السعودي بني هو الآخر على العودة إلى الدين الإسلامي الصحيح بعد أن اختطفت الجماعات الإرهابية وحركات الإسلام السياسي هذا الدين وقامت هي الأخرى بتشويهه. ومن هنا يقول الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- إن هدفه هو: «استعادة الإسلام المعتدل المختطف». حيث جاء في المقابلة التي أجرتها مع سموه مجلة تايم (Time) الأميركية في التاسع والعشرين من مارس 2018م: «إن الممارسات التي تحدث في بعض الدول الإسلامية اليوم ومن بينها المملكة ليست الممارسات الإسلامية الحقة. إنها ممارسات بعض المتشددين الذين اختطفوا الإسلام بعد العام 1979م».

كما أن من أسباب قيام عصر النهضة الأوروبي ازدهار التجارة وما يصاحبها من أنشطة اقتصادية وثقافية. حيث ظهرت مدن مثل جنوة، وميلان، والبندقية، وفلورنسا، على يد التجار وتمتعت بشخصيات واضحة ومستقلة مكنتها من بث شرايين الحياة داخل المجتمعات. وما تشهده المملكة من مشروعات اقتصادية عملاقة وإنشاء للمدن الاقتصادية سيكون هو الآخر أحد أهم عوامل نجاح عصر النهضة السعودي.

ويمكن أن نذكر هنا مشروع «نيوم» الرائد (وجهة المستقبل) والذي سيكلف قرابة الخمس مئة مليار دولار، وسيخلق مفهوماً جديداً في حياة المدن بصورة لم يسبق لها مثيل. وكذلك مشروع «القدية»، الذي يهدف إلى إنشاء أكبر مدينة ثقافية ورياضية وترفيهية من نوعها على مستوى العالم. والكثير من المشروعات الرائدة الأخرى.

أما ثالث أسباب ظهور عصر النهضة الأوروبي فهو ظهور الدولة الحديثة التي تميزت بتطور أساليب الحكم وتنويع مصادر الدخل. وهذا ما نشهده الآن في المملكة من هندسة لإدارة البلاد من خلال تعيين أمير شاب في ولاية العهد، وانشاء مجلسي الشؤون الاقتصادية والأمنية والسياسية، وإنشاء العديد من الأجهزة الحكومية مثل جهاز أمن الدولة.. إلخ.

أخيراً، كان لعلماء المذهب الإنساني دور كبير في إعادة تشكيل المنظور الفكري لأوروبا في تلك الفترة. حيث تم التركيز على بعض الجوانب التي تم تغييبها مثل «المواطنة الصالحة»، وخلق الإنسان القادر على العمل والإنتاج في أي سياق. وكان الاعتماد الكبير في ظهور مثل هذا التشكيل الفكري على التخصصات الإنسانية وفي مقدمتها «التاريخ» بصفته المخزون الثقافي والحضاري للمجتمعات. وقد نجح الأوروبيون في توظيف تاريخهم بالشكل الأمثل في خلق عصر نهضتهم الذي بوأهم المنزلة العالمية التي يتمتعون بها الآن. وهذه دعوة إلى المؤرخين أن يلعبوا دورهم هنا في مساندة هذه الجهود الجبارة لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين نحو الرقي بوطننا الغالي الذي انطلق فيه «عصر النهضة» بكل ما تحمله الكلمة من معنى.