انعقد في مدينة الرياض، على مدى يومي 27-28 يوليو 2018، الملتقى التنسيقي لعمداء اللغة العربية ورؤساء أقسامها في المملكة وإندونيسيا، الذي ينظمه مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية. يأتي هذا الملتقى تاليا لمجموعة من الدورات والندوات والفعاليات المشتركة، التي أقامها المركز في إندونيسيا في شوال المنصرم بالتعاون مع اتحاد مدرسي اللغة العربية هناك، وفي سياق التبادلين العلمي والإداري بين القيادات اللغوية في الجانبين. يتكون الوفد الإندونيسي من 15 أستاذا يمثلون عددا من الجامعات الإندونيسية. وتتكون فعاليات الملتقى من خمس جلسات تناقش: «التعريف بالمؤسسات والجامعات الإندونيسية وجهودها في نشر اللغة العربية، و»الجهود الإندونيسية في خدمة اللغة العربية: التاريخ والآفاق»، و»التخطيط اللغوي» و»إنشاء المؤسسات اللغوية وإدارتها» و»التحديات التي تواجه تعليم العربية في إندونيسيا وأوجه التعاون مع المؤسسات السعودية».

ولا شك أن يكون هذا الملتقى مفتاحا لأعمال مشتركة لاحقة بين المؤسسات من الطرفين، بل قد فتح أبواب المشاركة لتطوير تعليم اللغة العربية في إندونيسيا، ومن أهمها عقد دورات تدريبية نوعية ومعتمدة، ودراسة المنهج الدراسي لتعليم اللغة العربية من المستوى الابتدائي إلى الجامعي، وإعداد الكتب المدرسية المناسبة لطلبة إندونيسيا في جميع المستويات، والمشاركة في البحث العلمي، وحضور المدرسين العرب للتدريس في الجامعات الإندونيسية.

الوفد يضم أساتذة من أهم الجامعات الإندونيسية