ثمن حجاج اليمن الجهود التي تقدمها لهم المملكة من تسهيل للإجراءات، وتيسير الخدمات التي وجودوها فور وصولهم إلى المملكة لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام.

وعبروا عن فرحتهم وامتنانهم لما تقوم به المملكة من تهيئة الأماكن والمشاعر المقدسة ، وخدمة ضيوف الرحمن من كافة أرجاء العالم.

ولهجت ألسنتهم بالثناء والدعاء لحكومة خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله لما قوبلوا به من ترحيب واهتمام وتذليل كافة العقبات ، من إجراءات في المنافذ وتخليصها بسرعة فائقة باستخدام تكلولوجيا متطورة ، وخدمات من مسكن ومشرب ووسائل نقل وراحة ، وتسخير كافة الجهود لتسهيل أداء شعيرة الحج.

ويعبر الحاج محمد حمود البالغ من العمر " 75 " عاماً عن فرحته العارمة وهو يؤدي الفريضة لأول مرة في حياته مبيناً أنه بمجرد أن رأى حدود المملكة شعر بالأمان والارتياح ، لمستوى ما يقدم لضيوف الرحمن من التسهيلات والتيسير لكافة الخدمات.

بينما الحاج القادم من مآرب صالح العيال يقول أنه يؤي مناسك الحج هذا العام عن أحد الشهداء لافتاً إلى أن أول حجة له كانت في بداية الثمانينات الميلادية مبيناً أنه يوجد طفرة كبيرة في المملكة على مستوى خدمات الحج ، وتوسعة المسجد الحرام وتهيئة الاماكن المقدسة لحجاج بيت الله الحرام واستطرد : " رجال الأمن يساعدوننا في كل كبيرة وصغيرة ، وهم ذو اخلاق عالية يوجهوننا بكل رضا ، والابتسامة لا تفارق وجوههم.

وقال العيال في كل عام ترتفع مستوى التسهيلات لضيوف الرحمن مبدياً إعجابه وسعادته بحسن الاستقبال وكرم الضيافة التي لمسها الحجاج القادمون, سائلاً الله تعالى أن يسدد جهود القائمين على الحج , وأن يوفقهم لكل خير نظير ما يبذلونه من تسهيلات لحجاج بيت الله الحرام سواء في الاستقبال أو المواصلات أو الخدمات الطبية والإسعافية وغيرها من الخدمات .

وتقول أم عبدالهادي كنا بين أصوات القنابل و دوي المقذوفات وأصبحنا الآن بين أصوات التلبية فلله الحمد على هذه الروحانية والأمن والأمان

وأضافت لاحظت مستوى عالي من الترتيبات لضيوف الرحمن ، تنجز كل الأعمال بسهولة ويسر وتكنولوجيا متطورة ابتداءاً من خدمات الجوازات إلى سكن الحجاج ووسائل نقلهم في مكة المكرمة.

وذكر محمد ناجي أنه حج قبل نحو 40 عاماً لافتاً إلى أن هناك اختلافاً كبيراً بين الماضي والحاضر.

ونوه ناجي بالخدمات التي هيأتها المملكة لخدمة قاصدي الحرمين الشريفين من الحجاج والمعتمرين والزوار والمشروعات الكبرى التي تم تشييدها لراحتهم, وليؤدوا عباداتهم بيسر وأمان.

الحاج صالح العيال
الحاج محمد ناجي