لو قبضت راحة يدك ونظرت إلى حجمها، فهذا هو حجم قلبك الذي يخفق بين جنبيك، وفيه تنبض شعلة الحياة. فالقلب الذي يعد أهم عضو في جسم الإنسان، أصغر كثيراً مما تتوقعه، وأكبر كثيراً فيما يقوم به من عمل متواصل. إنه ذلك الدينمو الصغير الذي يضخ الدم في العروق التي لو مدت في خط مستقيم، لأمكنها أن تدور حول الأرض أربع مرات.

وأمراض القلب الوعائية أمراض قديمة جداً، ويقال إن أول إنسان عرف بإصابته باعتلال الشرايين وإصابته بمرض القلب الوعائي هو رمسيس الثاني أحد فراعنة مصر القديمة، وقد ثبت ذلك من دراسة جثته وتشريح قلبه.

وتصيب أمراض القلب الوعائية الطبقة الغنية في المجتمعات البشرية بسبب نمط الحياة الرتيب أو نتيجة الإصابة بأمراض السكر والضغط، وتدل الإحصاءات على أن واحداً من كل أربعة مرضى يموت في الغرب بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، وأولى العلامات التي تشير إلى مرض القلب لدى الغالبية تكون الإصابة بنوبة قلبية.

ويبدو أن استهلاك كميات كبيرة من الدهون، وعدم مزاولة الرياضة، وقلة الحركة والخمول، بالإضافة إلى السمنة المفرطة تؤدي إلى هذه الأمراض. لقد زرع الله تعالى في القلب عوامل صلاحه وفساده، فإذا حافظنا على عوامل صلاح القلب صلح باقي الأعضاء، وإذا أرهقنا هذا القلب، فإن ذلك يؤدي إلى فساد باقي الأعضاء. وصدق رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم عندما قال: «ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب».

والقلب دينمو يبدأ العمل منذ أن يكون الجنين في رحم أمه، ويستمر في العمل حتى انتهاء الأجل، وينبض هذا الدينمو العجيب مئة ألف مرة في اليوم، وثلاثة ملايين نبضة في الشهر، وإذا وصل الإنسان إلى الثمانين فإن متوسط عدد نبضات قلبه يصل إلى قرابة مليارين وثمانية وثمانين مليون نبضة.

ويتميز القلب بأنه دينمو ومفتاح للحياة؛ فإذا أصيب أي عضو من أعضاء الجسد بالعطب والمرض فإن الإنسان يفقد شيئاً من مقومات حياته، أما القلب فإذا أصيب بالعطب والمرض فإن الحياة تنتهي تماماً بإرادة الله تعالى.

والقلب هو أكثر أجزاء الجسم استجابة للعلاج، مثل ضبط معدلات السكر عند المريض، وقد أثبتت الدراسات أن ضبط سكر الدم يخفض الإصابة بأمراض القلب إلى النصف، أما إذا اعتلت شرايين القلب فإن قسطرات القلب وأنابيبها الدقيقة جعلت الأطباء يصلون إلى أدق العروق والحد من مضاعفات أمراض القلب.

وفي الختام، ارفق بقلبك فهو يحتاج إلى البعد عن القلق والأرق والتوتر والاكتئاب:

ارفق بقلبك ان عراه فتور

أو جاء داء عارض ويسير