الفن التشكيلي هو التعبير الإبداعي الذي ينتجه بعض الناس لمشاركة أفكارهم ومشاعرهم، والعمل الفني هو الترجمة المشاهدة لفكرة أو تجربة ما يعبر عنها الفنان أو الفنانة التشكيلة من خلال وسيط معين من أدوات معينة تستخدم لوضع العمل الفني بشكل جميل، والفن التشكيلي هو إيصال فكرة معينة من دون استخدام العملية اللغوية لطرحها.

التقينا التشكيلية رحمة العامر من فنانات محافظة الأحساء، التي تتميز بعدة فنون: (النحت على الخشب والحرق على الخشب)، إضافة إلى الرسم بشتى أنواعه، فيما كانت لها مشاركات محلية ودولية، وتم تكريمها من أكثر من جهة رسمية، حيث رفعت علم المملكة بفخر واعتزاز، بدأت الرسم منذ سن مبكرة، وما زالت تحتفظ ببعض الأعمال، حيث قامت بتطوير نفسها، وذلك بمساندة الأقارب والصديقات.

أعمالها القريبة إلى قلبها كثيرة؛ إلا أن لوحة (صمت وعتاب)، التي رسمت بها نفسها المعاتبة لأخيها، تلاها أكثر لوحة حصدت جوائز محلية ودولية مثل معهد الأوركيد العالمي بالإمارات.

تقول رحمة العامر عن المواصفات المهمة في تميز الفنان التشكيلي: «يجب أن يكون حليما وصبورا على العمل، والأهم من ذلك تقبل النقد برحابة صدر؛ لأنها عوامل مهمة وراء تفوق وتطور الفنان».

وتضيف: «ينبغي للفنان التشكيلي أن يكون ملما بجميع المدارس وصولاً إلى تأسيس ميوله لأي مدرسة سواء واقعية، تأثيرية، انطباعية، أو تكعيبية».