في السنوات الأخيرة تزايد الاهتمام بمادة الليوكوبين الطبيعية الموجودة في الخضراوات والفواكه الحمراء مثل الطماطم بالذات الصلصلة والبطيخ (الحبحب) وعدد كبير من الفواكه، وسبب ذلك الاهتمام هو ما وجدته الأبحاث الطبية من تأثير قوي لليكوبين ضد عدد من أنواع السرطانات مثل سرطان المبيض في الأبحاث التي أجراها علماء من تركيا والولايات المتحدة ونشرت في مارس الماضي في مجلة (J Cancer Prev. 2018 Mar;23(1):25-36)، وسرطان الرأس والرقبة في الأبحاث التي أجراها علماء أمريكيون في مدينة كانساس في مارس الماضي أيضاً ونشرت نتائج أبحاثهم في مجلة ( Cancer Prev Res. 2018 Mar 30)، وسرطان الكبد في الأبحاث التي قام بها علماء هنود ونشرت نتائجها في مجلة (Anticancer Agents Med Chem. 2018 Jun 3)، وسرطان الثدي في الأبحاث التي أجريت في النمسا ونشرت في فبراير الماضي في مجلة (Curr Med Chem. 2018 Feb 13). أكثر أنواع السرطانات تأثرا بمادة الليوكوبين هو سرطان البروستاتا؛ حيث وجد العلماء أن لتلك المادة تأثيرا علاجيا ووقائيا من سرطان البروستاتا، ونشرت نتائج تلك الأبحاث في مارس الماضي في مجلة (Arch Esp Urol. 2018 Ma) وأبحاث أخرى في أستراليا وفيتنام، ونشرت في يناير الماضي في مجلة (Nutrients. 2018 Jan).

تلك الأبحاث ما هي إلا نماذج من الاهتمام الطبي بمادة الليوكوبين كمادة مضادة للأكسدة، ومن ثم وقاية وعلاج لكثير من السرطانات والأمراض المتعلقة بالأكسدة.