غباء الدبلوماسية الكندية من خلال استخدام المصطلحات غير الدبلوماسية والبعيدة عن اللياقة في التعاملات الدولية تجاه المملكة أدى لأن تجعل منها السعودية درساً قاسياً سيذكره التاريخ للدول التي لا تُحسن التصرف الدبلوماسي، وعبرة لغيرها من الدول التي تتجرأ بالتصريح السلبي تجاه سياسة المملكة

حماقة الدبلوماسية الكندية من خلال تصريحاتها غير المسؤولة تجاه الشؤون الداخلية في المملكة أوردتها قطيعة دبلوماسية قاسية مع الدولة الرمز للأمة الإسلامية المملكة العربية السعودية. وجهل الدبلوماسية الكندية من خلال إعلانها غير المحسوب العواقب تجاه السياسة السعودية جعلها تخسر علاقاتها الدبلوماسية مع الدولة الأهم عالمياً في مجال الطاقة، والمحرك الأكبر في نسبة نمو الاقتصاد الدولي، وعضو مؤثر في مجموعة العشرين لأكبر اقتصادات العالم وهي المملكة العربية السعودية. وغباء الدبلوماسية الكندية من خلال استخدام المصطلحات غير الدبلوماسية والبعيدة عن اللياقة في التعاملات الدولية تجاه المملكة أدى لأن تجعل منها السعودية درساً قاسياً سيذكره التاريخ للدول التي لا تُحسن التصرف الدبلوماسي، وعبرة لغيرها من الدول التي تتجرأ بالتصريح السلبي تجاه سياسة المملكة العربية السعودية. فكما قاد سوء التصرف الدبلوماسي والسياسي لبعض الدول تجاه المملكة لأن تكون أمثلة لسوء وجهل دبلوماسية وسياسة تلك الدول كإيران وقطر، فستكون كندا أيضاً أحد هذه الأمثلة التي سوف يُضرب بها المثل كدولة جاهلة بمبادئ العمل الدبلوماسي والسياسي.

حماقة وجهل وغباء الدبلوماسية الكندية في محاولتها التدخل في الشؤون الداخلية للمملكة خاصة في أمر يتعلق بـ «الموقوفين/المتهمين» لا يمكن أن يفهم إلا من خلال مسألة واحدة فقط وهي خوف كندا من انكشاف أمر ما نتيجة للتحقيقات القائمة مع «الموقوفين/المتهمين»، وإلا ما الذي يدعو كندا إلى التصرف بهذه الطريقة غير المسؤولة وغير الرشيدة. ولعلنا نستذكر هنا بيان الجهات الأمنية السعودية عبر «واس» في 18 مايو 2018م الذي جاء فيه: «إن الجهة المختصة رصدت نشاطاً منسقاً لمجموعة من الأشخاص قاموا من خلاله بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية، والتواصل المشبوه مع جهات خارجية فيما يدعم أنشطتهم، وتجنيد أشخاص يعملون في مواقع حكومية حساسة، وتقديم الدعم المالي للعناصر المعادية في الخارج؛ للنيل من أمن واستقرار المملكة وسلمها الاجتماعي والمساس باللحمة الوطنية».. «وقد تمكنت الجهة المختصة من القبض على عناصر تلك المجموعة، والبالغ عددهم سبعة أشخاص، فيما لا يزال العمل جاريا لتحديد كل من له صلة بأنشطتهم.» فهل هذه الجهات الخارجية التي لم يسمها البيان أدت إلى خوف تلك الجهة الخارجية من افتضاح ارتباطها بالموقوفين/المتهمين الذين جندتهم كعملاء ومرتزقة لخيانة وطنهم، وبالتالي تتهم بأنها جهة تدعم الإرهاب والتطرف رسميا.

تطرفت كثيراً الدبلوماسية الكندية بدفاعها غير العقلاني عن الأشخاص الذين تم إيقافهم من قبل النيابة العامة السعودية ببيانها يوم 02 يونيو 2018م، الذي جاء فيه: «فإن النيابة العامة توضح أنه باستجواب المتهمين ومواجهتهم بالأدلة والقرائن المتوافرة ضدهم، أقروا بقيامهم بالآتي:

1) التواصل والتعاون مع أفراد ومنظمات معادين للمملكة. 2) تجنيد أشخاص في جهة حكومية حساسة للحصول منهم على معلومات ووثائق رسمية سرية للإضرار بمصالح المملكة العليا. 3) تقديم الدعمين المالي والمعنوي لعناصر معادية في الخارج»، و»تؤكد أن التعامل مع المتهمين يجري بما يكفل كرامتهم ويضمن حقوقهم»، فإذا كان بيان النيابة العامة واضحاً ومباشرا تجاه الموقوفين من جميع الجوانب بما فيه تبيان ضمان حقوق الموقوفين/المتهمين، فلماذا تتطرف الدبلوماسية الكندية ويصيبها القلق الذي جعلها تتصرف بحماقة وغير عقلانية في محاولتها الدفاع عنهم؟ إنه لأمر يدعو الجميع لأن يتشكك في مدى ارتباط هؤلاء الموقوفين/المتهمين بتهم خيانة الوطن والعمالة للخارج بمن يتقدم لتبرئتهم قبل انتهاء التحقيق ويتبرع بالدفاع عنهم على الرغم من جهله الكامل ببواطن القضية.

إن هذا التصرف الأرعن الذي أقدمت عليه الدبلوماسية الكندية، خاصة المتمثل في تسميتها «المتهمين» بمسمى آخر لا يمكن أن يقره مواطن مخلص لوطنه، ولا يقبل به رجل غيور على دولته، قد لاقى تعاملاً دبلوماسياً قاسياً ومؤلماً اتخذته المملكة تجاه كندا. فقد جاء في بيان وزارة الخارجية السعودية في 5 أغسطس 2018م التالي: «.. ولتعلم كندا وغيرها من الدول أن المملكة أحرص على أبنائها من غيرها، وعليه فإن المملكة تعلن استدعاء سفير خادم الحرمين الشريفين في كندا للتشاور، وتعتبر السفير الكندي في المملكة العربية السعودية شخصاً غير مرغوب فيه، وعليه مغادرة المملكة خلال الـ (24) ساعة القادمة، كما تعلن تجميد كل التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة بين المملكة وكندا، مع احتفاظها بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى».

وفي الختام، من الأهمية التذكير بأن السياسة السعودية منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز – طيب الله ثراه – لم تساوم على سياساتها مع أي دولة مهما كانت حجمها، ولم تتنازل عن مبادئها وقيمها وقضاياها مهما كان الثمن، وحفظت وصانت ودافعت عن سيادتها في وجه كل الأمم. فحوادث السياسة تنطق بذلك، ودروس التاريخ بعيدها وقريبها يشهد بها ويدلل عليها. ولعله من سوء حظ كندا أن حماقة وجهل وغباء دبلوماسيتها سيجعلها عبرة، كما أصبحت «عاصفة الحزم» عبرة لكل من يتدخل في الشؤون العربية، ومقاطعة قطر عبرة لكل من يدعم الإرهاب والتطرف.