القسوة التي تصبغ زمننا هذا تأخذ شكلاً بشعاً ومفزعاً، وتؤكد حالة الاستشراس التي عمّت مناحي الحياة حتى غدا مشهد العنف مألوفاً وفاقداً لعنصر المفاجأة أو الاستغراب التي كانت تتلبّسنا حين يفاجئنا الواقع المرير بأحداث مفارقة في بشاعتها وقسوتها؛ وأصبح ذلك العنف سواء المادي منه أو الرمزي إرهاصاً متوقّعاً لم تسلم منه ملفوظاتنا ولا أفكارنا ولا حتى ردود أفعالنا.

هذا المشهد البشع القاتم نسجته القسوة العنيفة المُجسّدة لشرور الإنسان والعقل البشري، وهو ما يجعل دراستها وتحليلها مهمة أخلاقية وإنسانية للوقوف على بنيتها وأسبابها من منظور علمي سعياً في القضاء عليها أو حتى التخفيف من غلوائها.

ولعل اللافت في القسوة وبعض الدراسات حولها أنها تعتبرها سلوكاً منطقياً ينفّذه بشر عاديون وأن من يرتكبه ليس بالضرورة شخصاً منحرفاً أو مريضاً نفسياً أو شرّيراً بالفطرة، كما تفترض أنّ كثيراً من العنف لا ينبعث دون إعداد مسبق في عقول من يمارسونه كما تؤكد أن دراسة القسوة مشروع متشعّب واتباع الأسلوب العلمي فيه محفوف بالمخاطر ويكتنفه كثير من دواعي عدم الفهم.

من أهم الدراسات التي تصدّت لشرور الإنسان ودوافع القسوة التي تتلبّس سلوكياته الدراسة التي أعدّتها كاثلين تايلور التي طرحت موضوعها «القسوة» عبر عدة تساؤلات من أهمها: ما هي القسوة ومن هو مرتكبها؟ ولماذا تُرتَكب أعمال القسوة؟ وحدّدت المشاركين في هذا العمل بثلاثة: الفاعل والضحية والمشاهد. لكن الأهم في هذه الدراسة هو ذلك الربط العملي اللافت بين القسوة والمخ حيث تشير المؤلفة إلى أنّ أنواعاً من المدركات الحسية تصل إلى المخ من خلال الحواس تتفاعل معها الخلايا العصبية مكونة «بنية» أو «نمطاً» عصبيًا ينتقل إلى باقي الخلايا وإلى مراكز الإثابة في المخ (فتكون ردود الفعل إما بالألم وإما السعادة)؛ وعندئذ تتخذ القرار بالفعل. وعلاوة على هذه التفاعلات العصبية داخل المخ توجد خلفية نفسية وأخلاقية واجتماعية تتمثل فى العواطف والمعتقدات والتهديدات، وكلها تؤثر في اتخاذ القرار، وما يدفع إلى اتخاذ القرار بالقسوة أيضاً هو «فكر الإقصاء، الذي تغذيه الأنانية والجهل وتبلّد الحس وتحجر القلوب أو الحاجة إلى السيطرة والتحكم.

ومن المهم الإشارة إلى تلك السمات التي حددتها عن شرور الإنسان المؤذية في طبائع البشر من ميلهم إلى تصنيف «الآخر» ليس فقط في أوقات ومجريات المحن الكبيرة، ولكن كرد فعل على تحديات ضئيلة وأمور بسيطة في محيطنا الاجتماعي قد نعتبرها -نحن- تمس مقامنا أو كرامتنا وإحساسنا بالاعتزاز والفخر، لذلك فإن معظم حالات الاتجاه إلى عزل «الآخر»، كما يرى بعض البالغين الأسوياء، هي حالات هينة ضئيلة لا توجب ما ينشأ عنها من خلفية تسبب الخلل في التفاعل الاجتماعي، وقد نكون نشأنا وتربينا على أن نتعامل مع الآخرين كما نريد منهم أن يعاملونا، وتتساءل كاثلين: لكن من منّا يطبق هذا المبدأ دائماً؟ وتجيب: إننا ما زلنا نميل إلى، بل نريد، إنزال الضرر بالغير - أحياناً يبلغ الضرر درجة الإبادة الجماعية - بينما الصراع صغير ومباشر، ذلك فقط لأننا تحكمنا معتقدات تجاه غيرنا من الناس تدعونا إلى اعتبارهم طائفة أخرى تستحق الكره.