اختتمت بنهاية الأسبوع الماضي فعاليات «هاكاثون الحج « بنسختها الأولى في مدينة جدة تحت إشراف وتنظيم «الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز»،  حيث ترمز كلمة هاكاثون لاختصار كلمتين بالإنجليزية: «Hack» البرمجة الاستكشافية و»‏Marathon» السباق، والهاكاثون «Hackathon» هو حدث يجتمع فيه مبرمجو الكمبيوتر لتطوير البرمجيات.

وتهدف هذه الفعالية لتطوير تقنيات موسم الحج وخدمة ضيوف الرحمن، حيث شارك في هذه الفعالية عدد من المطورين والمبرمجين من 100 دولة حول العالم وبلغ عدد المسجلين في الفعالية 20 ألف شخص من الجنسين، وشهدت هذه الفعالية مشاركة أحد مؤسسي شركة أبل «ستيف ووزنياك» و»جيمي ويلز» أحد مؤسسي ويكيبيديا ليكون هذا الحدث الأكبر تقنياً بالشرق الأوسط 

وتأتي هذه المبادرة في إطار التزام المملكة بتحفيز المناخ الابتكاري والوصول إلى الريادة الإقليمية والعالمية في مجالات التقنية، ما يصب ذلك في مصلحة دعم الطاقات الشابة وتوفير الفرص المتنوعة لها، وتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

ولتعزيز روح المنافسة تم تخصيص جوائز لهذا الحدث وتمويلاً لمشروعات المشاركين تصل قيمتها إلى مليونَي ريال سعودي، بهدف تحويل أفكار المشاركين إلى مشروعات، حيث قُسِّمت الجائزة إلى ثلاثة مراكز؛ الأول مليون ريال، المركز الثاني 500 ألف ريال، والثالث 350 ألف ريال، و150 ألف ريال جائزةً للتميُّز، وتتميز فعالية هاكاثون الحج أنها شاملة لكل المجالات والخدمات الصحية والمواصلات والحلول المالية والتواصل إضافة إلى ترتيبات السفر وإدارة النفايات وغير ذلك، ورصد مكافأة لتلك العقول المفكرة والجهود المبذولة يشكر عليها كل القائمين على تنظيم مثل هذه المبادرات والفعاليات العظيمة.

نحن الآن في مرحلة الانطلاقة لرؤية 2030 بإذن الله ونترقب المخرجات من تلك التطلعات القريبة والنجاحات العظيمة التي سنحققها في السنوات القادمة بجهود أبناء وطننا الغالي، فنحن تحت ظل قيادتنا التي لا تتوانى في دعم كل ما يخدم شباب وشابات هذا الوطن المعطاء، فليبارك الله الجهود المبذولة.