انتصف العام الحالي وموعدنا مع كل الشركات لإصدار نسخ الهواتف اقترب أكثر، كما هي العادة في كل عام الكل في ترقب لسوق الهواتف العملاقة والمنافسة تطرح نفسها بكل ثقة والمستخدم يختار ما يناسب ذوقه. نحن على موعد في الأشهر الثلاثة القادمة سنسمع قرع الطبول لتعلن شركة أبل وسامسونج وسوني ومايكروسوفت وقوقل و إل جي عن آخر الإصدارات وأحدث التطورات التي توصلت لها خلال العام ويليها «معرض جايتكس السنوي» ليواصل السلسلة التقنية التي قطعها العام الماضي بأهم وآخر التطورات التقنية العالمية على صعيد الشركات والأفراد، ولا أنسى الحديث عن معرض وعالم التطبيقات والذي سيقام في معارض الرياض الدولية للمؤتمرات ليجمع المستفيدين والشركات وكل من لديه فكرة أو مشروع يتعلق بالتطبيقات الذكية، ويتحدث بلغة التحول الرقمي لكل اهتمامات الأفراد واحتياجاتهم، كنا أول نسمع أن الإنترنت حوّل العالم إلى دولة الآن أصبح الإنترنت هو الدولة في كل مكان وزمان وعلى كافة المجالات. 

المنافسة أصبحت تخلق الإبداع والفكرة تنمي الاحتياج، والتسهيلات الآن وصلت إلى أبعد المراحل في العالم الثالث والافتراضي ساعد على التطوير السريع في التقنيات ووصول البث المباشر للمؤتمرات لكل العملاء الراغبين في المتابعة من خلال هواتفهم المحمولة أو متابعتهم المباشرة للحسابات التقنية المهتمة في هذا المجال، حضور المؤتمرات يعزز من نقل وتبادل المعلومات بين الأفراد وخلق روح التسويق في عرض المحتويات وتفاصيل الدراسات والأبحاث في سوق التقنيات والمعارض لهو المثال الأكبر في جعل العالم من حولنا يتحدث بعين التنكولوجيا. في النهاية المنافس الأكبر هو العميل ورضاه يعني أن الأذواق تختلف بالنسبة للمواصفات وتغيراتها، نصيحة فكر في احتياجك وماذا يهمك في أي هاتف ذكي جديد.