نحن اليوم ما بين اتصال، وتواصل، ووصول.. ونشاط ذهني مرهق من كثرة ما يتلقى.. ويتلقف.. أفكار عجيبة، ورؤى غريبة، وأطروحات مريبة.. كل ذلك يدور في فلك التسارع.. وفضاءات التغير.

عقول سريعة أصبحت وأمست تتقبل غرائب المتغيرات، وعجائب المستجدات بلا وعي.. وإدراك.. كل شيء حولنا ينصهر في حرارة التجدد، وسخونة التمدد بلا رحمة.. وكثير من الناس يصيبهم الانبهار، والاحتيار.

تتعجب كيف يستجيب الفرد هكذا.. على عجل.. لا تفكير ولا وجل.. تذكرت من سنوات خلت بعض الخواطر، وحالات من التوهم كنا نقصيها من عقولنا لمجرد التفكير بها.. واليوم حتى السمك صار حلمه في اليابسة.

كل مستجد حقيقة يسيطر على منافذ التأثير، ومسارات التغيير.. وكل وسيلة مستجدة تسهم في إرباك العقول.. والإخلال بالوعي، والعبث بالتفكير.. وما بين مسلّمات، وثوابت، وبدهيات، وقيم، تحدث حالة الضياع بين المجتمع.

وحتى مفهوم القيم.. المبادئ تحورت، وتحولت لاتجاهات جديدة قلبت معانيها السامية إلى أطروحات قابلة للتفكيك والرد والتعديل.. أو حتى الإهمال.. فكان حكم الفرد ليس من خلال القيمة، ورمزية المعنى وسموه ومصداقيته، بل صار الحكم من خلال «الأنا» والرغبة، وخدعة الرأي الآخر.. وعبر سلوك المؤثر من الأشخاص؛ لذا حدث «موت القيم» وحياة الجدل والاختلاف فالخلاف..

فسلوك المشهور المعوج، وشياع الفعل الخاطئ، وانتشار المعززات السلبية، وغياب الحضور الذهني، واعتياد المتلقي كل ما يجري بلا إحساس، وتمكن الغفلة في كثير من القلوب والعقول.. مكّن للمرء أن يفهم الحياة بطريقة مختلفة، والحدث بشكل ثان، والتصرف بأسلوب ذاتي، والفعل برأي مبرر.. فيجد أن القيم حسب المعنى المقيد بقيمتها.. هو معنى يعطل الحياة، ويغلق الانفتاح، وأضحى الفرد يقدم رغبته، إرادته، خياراته على كل شيء.. فصار له في العيب رأي ثان، وفيما لا يجوز قول آخر.. واقترف الخطأ فلم يصفه بذلك فبحث عن مبرر، وأصاب من السوء ولم يصفه بذلك، ففتش له عن مسوغ.. هنا «موت القيم» يحدث.

كما أن أي طيف مجتمعي يتبنى ويقبل فكرة شاذة، أو منظورا غير مقبول، أو سلوكا مزعجا بسبب كثرة حدوثه، وانتشاره، وتكراره.. وكان الأمر مشوبا بالخطأ، وموت القيمة فيه، فذلك بالمنطق والرشد لا يغيّر من الحقيقة، ولا يقلب الحق إلى باطل.. ولا يجعل الخطأ صحيحا، والكذب صدقا، والحرام حلالا، فالقيم والمبادئ الفاضلة سموها من تناغمها مع الفطرة السليمة، وتماهيها مع الدين القويم.

إن حالة الانفصام التي نعيشها مع قيمنا الفاضلة تصيبنا بالعجز، وتعمينا عن جادة الصواب، فمغذيات القيم والمبادئ الكريمة تضمحل، وتتلاشى تدريجيا؛ بسبب عجزنا عن منع ذواتنا من التأثر، والابتعاد عن استيراد قيم خارجة عن واقعنا الاجتماعي وخصوصيته، وخصائصه.

الفرد.. الأسرة.. المجتمع اليوم هو في مأزق كبير؛ لأنه يتصادم مع المستجدات فتصدمه وتهزمه.. ثم تدفع به إلى التخلي عن القيم، والتفلت من السلوكيات القويمة.. وأسهم في «موت القيم» لدى الكثير، ترهل السياج الأول لدى الكثير الذي يكمن في رعاية وحماية الوالدين، ويستقر بنباهة الرقابة الإلهية، والذاتية.. وساعد على ذلك وسائل ووسائط سمحت بغير المعقول، والمرفوض أن يمكث بين أيدينا وأبصارنا بسهولة.