سلمت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية «مدن» شركة أرامكو السعودية أمس رخصة تطوير مدينة الملك سلمان للطاقة «سبارك»، كأول رخصة لمدينة طاقة تصدرها «مدن»، وذلك على ضوء مذكرة التفاهم التي جرى توقيعها بين الجانبين، كما سلم رخصة التطوير المدير العام لـ»مدن» م. خالد السالم لمدير البنى التحتية والخدمات المساندة سيف القحطاني.

وأوضح م. خالد السالم أن «مدن» تعمل جاهدة من أجل دعم مشروع مدينة الملك سلمان للطاقة، والتعاون المثمر وخلق الشراكات الفعالة مع الجهات الوطنية، دعماً لمسيرة التنمية والاقتصاد الوطني، والقيام بدورها في تمكين الصناعة بالمملكة، وإنفاذ خطة برنامج التحول الوطني 2020، وتحقيق رؤية السعودية 2030، مشيرا إلى أن المشروع من شأنه تحفيز الشركات الوطنية على تقديم مشروعات تنموية تسهم في توطين الصناعة، وتوفير مئات الوظائف المباشرة وغير المباشرة للسعوديين والسعوديات، بجانب ما سيخلقه من تكامل متناغم مع المدينة الصناعية الثالثة في الدمام.

وقال نائب الرئيس لتطوير الأعمال الجديدة في أرامكو محمد العساف إن مشروع مدينة الملك سلمان للطاقة يعد إحدى مبادرات التمكين لتحقيق تطلعات رؤية المملكة 2030 بشأن النمو الاقتصادي والصناعي وخلق الوظائف، انسجاما مع أحد طموحات الرؤية الرامية إلى بناء مدينة لصناعة الطاقة تكون ركيزة وقطبًا لجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية وتمكين التوطين في هذا القطاع الحيوي، والذي على إثره صدر قرار مجلس الوزراء بإنشاء مدينة الملك سلمان للطاقة، الذي يتناغم معه برنامج تعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد (اكتفاء) الذي أطلقته أرامكو السعودية قبل ثلاثة أعوام بهدف مضاعفة المحتوى المحلي بحلول 2021م.

وتُسهم مدينة الملك سلمان للطاقة «سبارك»، في تمكين سلسلة الإمدادات المرتبطة بالصناعات والخدمات المساندة لقطاع الطاقة في المنطقة والمملكة، حيث يشمل هذا القطاع أعمال التنقيب وإنتاج النفط الخام وتكريره، والبتروكيميائيات، والطاقة الكهربائية التقليدية، وإنتاج ومعالجة المياه، وسيتم ذلك من خلال توفير بنية تحتية بمواصفات عالمية وبيئة جاذبة للمستثمرين العالميين، بالإضافة إلى تقديم خدمات متكاملة تساند المستثمرين في تحقيق استدامة استثماراتهم.

وكانت أرامكو السعودية قد شرعت بإجراء دراسات ومسوحات مع الموردين الرئيسين والعالميين للشركة، وحددت هذه الجهود عددًا من المكونات الرئيسة لخلق بيئة عمل متكاملة ومستدامة تضاهي أفضل مراكز الصناعة في العالم، وستنشئ الشركة مقرها الرئيس لأعمال الحفر وصيانة الآبار في المدينة، بالإضافة إلى مركزٍ للشراء وإدارة منظومة الإمداد، ويضم مشروع المدينة خمس مناطق محورية:

  • المنطقة الصناعية: تنقسم إلى خمس مناطق متخصصة، تُسهم في تطوير منظومة القيم المتكاملة لمنتجات وخدمات الطاقة، وستركز المناطق المتخصصة على التصنيع العام، والكهربائيات والمعدات، والسوائل والكيميائيات، وتشكيل المعادن، والخدمات الصناعية.

  • الميناء الجاف: عبارة عن منطقة خدمات لوجستية حديثة، مع منطقة جمارك يمكن ربطها بسكة الحديد الخليجية في المستقبل، وستضم المنطقة مجمع خدمات لوجستية، ومرافق خدمية أخرى، وعند اكتمالها ستتميز بدرجة عالية من الأتمتة، وستصل طاقة الميناء الاستيعابية إلى ثمانية ملايين طن متري من الشحن سنويًا.

  • منطقة الأعمال: تضم مقر أرامكو السعودية الرئيس لأعمال الحفر وصيانة الآبار، وعقارات تجارية تحتوي على مساحات مكتبية، ومطاعم، ومحال تجارية.

  • منطقة التدريب: صممت لتستوعب عشرة مراكز تدريب متخصصة في قطاع الطاقة لتدريب وتطوير الكوادر الوطنية، وتلبية احتياجات المستثمرين في المنطقة.

  • المنطقة السكنية والتجارية: تضم مجمعات سكنية، ووحدات فندقية، ومركزًا صحيًا، والمرافق المساندة لها.