قالت وسائل الإعلام الرسمية السورية إن إسرائيل هاجمت مواقع للنظام السوري بالقرب من الحدود مع هضبة الجولان في الساعات الأولى من صباح الخميس مما تسبب في أضرار مادية محدودة.

وأصدر الجيش الإسرائيلي بيانا قال فيه إنه أصاب ثلاثة أهداف ردا على انتهاك طائرة سورية بلا طيار للمجال الجوي الإسرائيلي الأربعاء قبل إسقاطها فوق شمال إسرائيل.

وجاء في البيان إن قوات الدفاع الإسرائيلي تحمل النظام السوري المسؤولية عن الأفعال التي تجري على أراضيه وتحذره من أي عمل آخر يستهدف القوات الإسرائيلية.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أبلغ روسيا الأربعاء الماضي أن إسرائيل لن تسعى للإطاحة ببشار الأسد، لكن على موسكو أن تشجع القوات الإيرانية على الخروج من سورية.

من جهة أخرى سيطر تنظيم داعش، على قرية تتواجد فيها فصائل معارضة دخلت في تسوية مع قوات النظام في جنوب سورية، بعد اشتباكات أسفرت عن مقتل حوالي 30 مقاتلاً، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس.

ويزداد الوضع في الجنوب السوري تعقيداً مع دخول تنظيم داعش على خطوط الجبهات في مواجهة كل من الفصائل المعارضة وقوات النظام على حد سواء. وبضغط من عملية عسكرية ثم اتفاق تسوية، تقدمت قوات النظام في مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في محافظة درعا وباتت على تماس مع جيب صغير يتواجد فيه فصيل مبايع لتنظيم داعش في ريف درعا الجنوبي الغربي، والذي من المرجح أن يشكل وجهة الجيش السوري المقبلة.

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل 16 عنصراً من الفصائل المعارضة، كما قتل 12 مقاتلاً في التنظيم المتطرف بينهم انتحاريان جراء المعارك والقصف.

ومنذ صباح الأربعاء، تستهدف الطائرات الحربية مواقع التنظيم المتطرف في ريف درعا الجنوبي الغربي فضلاً عن بلدة الحيط.