وجه الادعاء في ألمانيا الأربعاء إلى دبلوماسي إيراني اتهامات الجاسوسية والتآمر لتنفيذ جريمة قتل، وذلك على خلفية التخطيط لهجوم على المؤتمر السنوی العام للمقاومة‌ الإیرانیة‌ بفرنسا.

وكان أسد الله أسدي متهماً بالتواصل مع زوجين من بلجيكا لهما أصول إيرانية لتنفيذ هجوم على مؤتمر بباريس لجماعة مجاهدي‌ خلق الإيرانیة‌.

وأوضح الادعاء أن أسدي ربما أعطى الزوجين جهاز تفجير يحتوي على 500 جرام من مادة بيروكسيد الأسيتون المتفجرة.

وكانت السلطات الألمانية قد ألقت القبض على الدبلوماسي الإيراني بالنمسا في وقت سابق هذا الشهر قرب مدينة أشافنبورغ الألمانية، وفق مذكرة اعتقال أوروبية، إثر اعتقال المشتبهين الآخرين في بلجيكا وبحوزتهما متفجرات بالسيارة.

وتم اعتماد المتهم أسد الله منذ العام 2014 كسكرتير ثالث في السفارة الإيرانية في فيينا. ووفقاً للمعلومات المتاحة، كان عضواً في وزارة المخابرات الإيرانية (MOIS)، التي مهمتها الأولى مراقبة مكثفة ومواجهة الجماعات المعارضة داخل وخارج إيران.

ومثُل المتهم أمام قاضي التحقيق في محكمة العدل الفيدرالية في 9 يوليو 2018، الذي فتح مذكرة التوقيف، وأمر بتنفيذ الاحتجاز للتحقيق معه.