وصف صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود القائد الأعلى للقوات العسكرية كافة - حفظه الله -، بالعفو عن العسكريين المشاركين في عملية إعادة الأمل من العقوبات العسكرية الصادرة بحقهم وفقاً لعدد من القواعد والضوابط بأنه أمر أبوي حكيم يعكس تقدير خادم الحرمين الشريفين لما قدمه ويقدمه أبناؤه منتسبو جميع القوات العسكرية المشاركون في عملية إعادة الأمل من بطولات وتضحيات ورغبته - أيده الله - في الاعتناء بما يدخل البهجة والسرور على قلوبهم وقلوب أسرهم.

وأكد سموه أن ما يجده أبناء هذا الشعب الكريم من المرابطين على الحد الجنوبي والمشاركين في عمليتي الحزم وإعادة الأمل، من عناية ورعاية كبيرة جداً من لدن خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - ليس بمستغرب على قادة هذه البلاد الذين دأبوا على تعزيز أواصر المحبة واللحمة بين الشعب وقيادته. مشيراً إلى حجم الرعاية الكبيرة التي توليها قطاعات الدولة للمرابطين وللشهداء وأسرهم في ظل توجيهات القيادة الحكيمة، سائلاً المولى جل وعلا أن يحفظ قادة هذه البلاد، وأن ينصر جنودنا على الثغور الذين يذودون عن دينهم ووطنهم ومقدساتهم.

تلقى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير أمس بمكتبه بالإمارة مطالب عدد من المواطنين بمحافظات المنطقة، واستمع سموه إلى احتياجاتهم، وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة معهم، وذلك عبر خدمة الاتصال المرئي الذي تم تدشينه مؤخراً.