أظهرت مراجعة بحثية أن المتزوجين ربما يكونون أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب أو الوفاة بسبب النوبات القلبية أو السكتات مقارنة بمن يعيشون دون زواج.

وقال الباحثون في دورية أمراض القلب: إن غير المتزوجين أكثر عرضة للوفاة بسبب أمراض القلب بنسبة 43 في المئة، وأكثر عرضة بنسبة 55 في المئة للوفاة بالسكتة، وذلك بعد استعراض بيانات 34 دراسة سابقة شملت أكثر من مليوني شخص.

وأشار «ماماس» كبير الباحثين في الدراسة وهو من جامعة «كيل» البريطانية إلا أنه على الرغم من ذلك فإن عدم الزواج ليس هو عامل التنبؤ الأكبر بأمراض القلب، إذ تمثل عوامل معروفة مثل السن والجنس وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والتدخين ومرض السكري حوالي 80 بالمئة من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

نشرت كل الدراسات التي شملها البحث الأخير خلال الفترة بين عامي 1963 - 2015م وتراوحت أعمار المشاركين فيها بين 42 - 77 عاماً، وكانوا من أوروبا والدول الاسكندنافية وأميركا الشمالية والشرق الأوسط.

ووجدت الدراسة أن الطلاق مرتبط بزيادة قدرها 33 في المئة في الوفيات بسبب أمراض القلب، وازدياد خطر الوفاة بسبب السكتات. كما أن الرجال والنساء الذين مروا بتجربة الطلاق أكثر عرضة بنسبة 35 بالمئة للإصابة بأمراض القلب مقارنة بالمتزوجين.